احتدام المنافسة على تطوير قمرة السيارات ذاتية القيادة

نموذج شركة فورسيا الفرنسية لقمرة السيارات الآلية يشمل كل الخدمات الذكية التي يحتاج إليها السائق.
الأربعاء 2018/10/17
تواصل بصري مع قائد السيارة

لندن - ينصب تركيز شركات صناعة السيارات حاليا على تبسيط العرض التقديمي للسائقين في المركبات الذكية بفضل تطوير قمرات القيادة.

ويؤكد المختصون أن المساعي تتمحور حول أن يكون التواصل البصري مع قائد السيارة بديهيا قدر المستطاع، وقد يتم إدخال الأوامر عن طريق الاستعمال اليدوي أو التحكم الصوتي.

وكشفت شركة فورسيا الفرنسية خلال معرض باريس للسيارات عن رؤيتها لقمرة سيارات القيادة الآلية المستقبلية.

وتقول الشركة إن المفهوم الجديد يحول السيارة إلى غرفة معيشة تسير على أربع عجلات، كما تتميز بالذكاء، حيث يتم تخزين أوضاع الضبط والتفضيلات الشخصية في السحابة لتستقبل به السيارة كل مستخدم بأوضاع الضبط المفضلة للمقعد ولمحطة الراديو ونمط الإضاءة.

وقدمت فورسيا في قمرة القيادة المستقبلية مفهوما جديدا للمقاعد الأمامية والخلفية مع مساند وأوضاع الجلوس قابلة للتعديل، ويمكن إعادتها بسرعة إلى الوضع الأصلي.

شركة فورسيا قدمت مفهوما جديدا للمقاعد الأمامية والخلفية في قمرة القيادة المستقبلية
شركة فورسيا قدمت مفهوما جديدا للمقاعد الأمامية والخلفية في قمرة القيادة المستقبلية

وكانت بي.أم.دبليو قد كشفت قبل فترة عن المساعد الشخصي الذكي الخاص بها كخطوة نحو القُمرة الرقمية ولتحكّم أكثر راحة في وظائف السيارة عبر الأوامر الصوتية.

ويقدم النظام دعما لقائد السيارة في الاستعمال عن طريق تقنية التحكم الصوتي. ومن المتوقع ظهور هذا المساعد في موديلات الشركة خلال مارس القادم.

ويتمكن المساعد من التعرف على معايير السيارة الفردية، ويعمل على مواءمتها مع راحة قائد السيارة.

وظهرت قبل أشهر سيارة اختبارية للشركة الصينية بايتون معتمدة على شاشة بعرض 1.25 متر وارتفاع 25 سم يتم التحكم فيها عبر اللمس والإيماءات وخاصية التعرف على الوجه والأوامر الصوتية.

ويقدم الكمبيوتر اللوحي في منتصف المقود معلومات عن السرعة وحالة السيارة، ويمكن تشغيل الشاشة بشكل فردي.

وطورت الشركات المغذية، مثل كونتيننتال وبوش وفاليو أنظمتها الخاصة، حيث اعتمدت على قُمرات قيادة رقمية يتمّ التحكم فيها باللمس أو الأوامر الصوتية، بينما كشفت زد.أف عن قُمرة القيادة كونسبت 2020.

17