احتدام المنافسة يفرض إعادة هيكلة طيران الخليج البحرينية

الشركة تعتزم تسيير رحلات إلى 60 وجهة حول العالم، وخطط لشراء 39 طائرة جديدة لتعزيز الأسطول بحلول 2023.
الاثنين 2018/04/23
مسارات جديدة هربا من العثرات المتلاحقة

المنامة - تخطط شركة طيران الخليج البحرينية لاقتحام سوق النقل الجوي بقوة بعد العثرات التي تعرضت لها في الفترة الأخيرة من خلال استراتيجية توسعية سيتم تطبيقها على مراحل في السنوات الخمس المقبلة.

وقال وليد عبدالحميد العلوي، نائب الرئيس التنفيذي للناقلة المملوكة للحكومة البحرينية، في مقابلة مع وكالة رويترز إن “طيران الخليج تعوّل على مسارات الشرق الأوسط للمساعدة في زيادة أعداد المسافرين من أجل مساعدة الشركة الخاسرة من عثرتها”.

ويتوقع أن تضيف الشركة 8 وجهات إلى شبكة رحلاتها خلال العام الجاري، معظمها مدن في الشرق الأوسط، في إطار استراتيجية لتسيير رحلات إلى أكثر من 60 وجهة بحلول 2023.

وانطلقت طيران الخليج بالفعل خلال الفترة الماضية في تقييم شامل وجذري لأعمالها، شمل كيفية تطوير شبكة وجهاتها وأسطولها ومنتجاتها وقوتها العاملة وعملائها.

وليد عبدالحميد العلوي: طيران الخليج تعول على مسارات الشرق الأوسط لتعزيز عوائدها
وليد عبدالحميد العلوي: طيران الخليج تعول على مسارات الشرق الأوسط لتعزيز عوائدها

وقال نائب الرئيس التنفيذي للشركة “نريد في الوقت الحالي إعادة توطيد مركزنا في الشرق الأوسط وتأكيده”، مشيرا إلى أنه من المقرر إطلاق رحلات إلى مدن أخرى خارج المنطقة في الأعوام التالية، لكن الوجهات والتوقيت لم يتحددا بعد.

وأحجم العلوي عن الكشف عن الموعد الذي تستهدفه الشركة لتحقيق الربحية قائلا إنها تحقق أهدافها الداخلية وفقا للجدول الزمني الموضوع.

وتهيمن الاتحاد للطيران المملوكة لحكومة أبوظبي وطيران الإمارات المملوكة لحكومة دبي والخطوط الجوية القطرية على حركة النقل الجوي في الشرق الأوسط. وتركز الشركات الثلاث على ربط الشرق والغرب من خلال مراكز عملياتها في الخليج.

وقال العلوي لرويترز خلال معرض سوق السفر العربي إن “غالبية مسافري طيران الخليج يبدأون رحلاتهم في البحرين أو ينهونها فيها وإن الثلث تقريبا يتخذها نقطة عبور”.

وأكد أن شركة الطيران تريد زيادة حركة سفر المنشأ والوجهة بأن تقلّ مزيدا من السياح المتجهين إلى البحرين. وقال إن “الاكتشاف النفطي الذي أعلنت عنه الحكومة مؤخرا سيؤدي إلى زيادة في رحلات العمل المتجهة إلى البحرين”.

واتسعت طموحات البحرين الاقتصادية بعد أن أعلنت مطلع الشهر الجاري عن تفاصيل أكبر اكتشاف للنفط والغاز بالبلاد، والذي يوفر عوائد إضافية لخزينة الدولة .

وسارعت الحكومة إلى توقيع عقد مع شركة هاليبرتون الأميركية للبدء في عمليات التنقيب، التي يمكن أن تحوّل الدولة الخليجية الصغيرة إلى قوة نفطية.

ويرى العلوي أن الشركة ستتلقّى الكثير من الدعم في ظل استضافة بلاده لسباق فورمولا 1 الذي يقام سنويا في المنامة، وسياحة التراث والمغامرات تجعلان من البحرين وجهة جاذبة للسياح.

وكان الرئيس التنفيذي لطيران الخليج كريشيمير كوتشكو قد قال في فبراير الماضي، إن الخطة الاستراتيجية الموضوعة للناقلة للأعوام 2019 و2023 ستشهد تعزيز قاعدتها الإقليمية وإمدادها بشبكة وجهات أكبر تصل إلى نطاق أوسع من بقاع العالم”.

كريشيمير كوتشكو: استراتيجيتا ستعزز قاعدة الشركة إقليميا وبشبكة وجهات حول العالم
كريشيمير كوتشكو: استراتيجيتا ستعزز قاعدة الشركة إقليميا وبشبكة وجهات حول العالم

ونسبت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية لكوتشكو تأكيده بأن تلك المسارات “ستشمل آسيا الباسيفيكية وأوروبا وأفريقيا وشبه القارة الهندية، وصولا إلى أميركا الشمالية”.

وستستأنف طيران الخليج رحلاتها إلى مدينتي أبها وتبوك في السعودية، الأمر الذي سيرفع عدد وجهات الناقلة في السوق السعودية التي تشمل الدمام والرياض والمدينة المنورة وجدة والقصيم.

وستعزز الشركة مساراتها إلى مصر، فإلى جانب القاهرة، سيتم إضافة رحلات مباشرة إلى كل من الإسكندرية وشرم الشيخ.

وتتوقع طيران الخليج نقل 5.5 مليون مسافر هذا العام ارتفاعا من 5.3 مليون في العام الماضي وإن أسطولها سيزيد إلى 35 طائرة من 28 طائرة.

ويتوقع أن تقوم الشركة باستئجار طائرتين إضافيتين أو ثلاث طائرات نحيفة البدن هذا العام، ومن غير المقرر طلب شراء طائرات جديدة قبل 2023، بحسب العلوي.

وتتطلع طيران الخليج استقبال أسطولها المرتقب المكوّن من 39 طائرة بوينغ وإيرباص جديدة، بما فيها 7 طائرات تشمل 5 طائرات بوينغ 9-787 دريملاينر وطائرتي إيرباص أي 320 نيو ستنضم إلى أسطول الناقلة قبل نهاية العام الحالي.

ويؤكد المسؤولون في الشركة أن طيران الخليج ستدخل آفاقا جديدة مع هذه التطورات الكبيرة، فالأسطول الجديد للناقلة سيعزز بأحدث المنتجات والخدمات، وهو ما يجعلها تنافس شركات الطيران الخليجية الأخرى.

وتخطط الناقلة البحرينية للتوسع في شبكة وجهاتها الدولية مع استلامها لطائراتها الجديدة، حيث ستضيف طيران الخليج 8 وجهات جديدة إلى شبكتها في العام الحالي.

وستعزز شبكة وجهاتها في الهند بإضافة بانغلور وكالكت إلى كل من وجهاتها الهندية الحالية وهي نيودلهي وتشناي وكوتشي ومومباي وتريفاندروم وحيدر آباد.

كما ستدشن الشركة رحلات مباشرة إلى كل من مدينتي الدار البيضاء المغربية وباكو في أذربيجان، إضافة إلى الوجهات الرئيسية.

وأكد مسؤولو الشركة في وقت سابق هذا الشهر أن طيران الخليج ستضيف إلى عدد رحلاتها خلال ذروة السفر الصيفية 200 رحلة أسبوعية.

10