احتدام المواجهات شمال غرب سوريا

الجيش السوري يستعيد السيطرة على مناطق في ريف حماة الشمالي بعد معارك عنيفة مع فصائل المعارضة.
الجمعة 2019/07/12
تصعيد غير مسبوق

إدلب (سوريا) – تشهد منطقة خفض التصعيد شمال غرب سوريا تصعيدا خطيرا من قبل قوات النظام السوري، حيث قتل عشرة مدنيين على الأقل الجمعة، ثلاثة منهم في مدينة إدلب، جراء غارات نفذتها قوات النظام على شمال غرب سوريا.

وتزامنت الغارات مع استمرار المعارك بين قوات النظام والفصائل المقاتلة على رأسها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) في المنطقة، لتتخطى حصيلة القتلى منذ ليل الأربعاء 120 قتيلاً على الأقل من الطرفين.

وتتعرّض محافظة إدلب ومناطق محاذية لها، تؤوي نحو ثلاثة ملايين نسمة، لتصعيد في القصف منذ أكثر من شهرين، يترافق مع معارك عنيفة تتركز في ريف حماة الشمالي.

وتمسك هيئة تحرير الشام بزمام الأمور إدارياً وعسكرياً في المنطقة، حيث تتواجد أيضاً فصائل إسلامية ومقاتلة أقل نفوذاً.

وتسببت غارات نفذتها قوات النظام بمقتل عشرة مدنيين على الأقل بينهم ثلاثة أطفال، وإصابة أكثر من 45 آخرين بجروح، وفق المرصد، وقتل ثلاثة من الضحايا في غارات استهدفت مدينة إدلب التي بقيت منذ بدء التصعيد نهاية أبريل بمنأى عن القصف إلى حد كبير.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "هذه أول مرة تطال فيها الغارات وسط مدينة إدلب، بعدما اقتصرت سابقاً على أطرافها وحصدت قتيلاً واحداً الشهر الماضي".

وتعدّ مدينة إدلب معقل هيئة تحرير الشام ومقر المؤسسات والإدارات المنبثقة عنها.

Thumbnail

يأتي ذلك فيما استعاد الجيش السوري والقوات الموالية السيطرة على قرية الحماميات وتلتها الاستراتيجية في ريف حماة الشمالي بعد معارك عنيفة مع فصائل المعارضة.

وقال أحد قادة القوات الحكومية السورية "تمكنت قواتنا من السيطرة على قرية الحماميات وتلتها الاستراتيجية ، بعد معارك عنيفة مع فصائل المعارضة وعلى رأسها هيئة تحرير الشام التي استقدمت الانتحاريين للهجوم على مواقع الجيش".

وفي سياق متصل، أرسل الجيش التركي تعزيزات جديدة إلى وحداته المنتشرة على الحدود مع سوريا. وتوجهت قافلة تعزيزات تضم ناقلات جند وذخائر، من ولاية كليس جنوبي تركيا، الجمعة، نحو ولاية شانلي أورفة الحدودية أيضا.

وغادرت القافلة التي تشمل تعزيزات مرسلة من وحدات مختلفة، قضاء إيلبيلي بكليس، باتجاه شانلي أورفة، وسط تدابير أمنية. ومن المنتظر نشر التعزيزات في الوحدات الموجودة على الشريط الحدودي، بأورفة.