احتدام صراع الأمتار الأخيرة في الدوري السعودي

الجمعة 2014/02/14
الفريق النصراوي لملامسة اللقب

الرياض- تتجه الأنظار بشغف إلى قمة ترتيب الدوري السعودي، في انتظار تتويج البطل، فيما يدور صراع شرس في القاع للنجاة من شبح الهبوط، الذي يخيّم على ما يزيد من سبعة فرق، وذلك مع اقتراب الأمتار الأخيرة من السباق.

يبدو أن أكثر مباريات المرحلة الثانية والعشرين من الدوري السعودي لكرة القدم، أهمية، بدأت تطفو على السطح، ألا وهي مباراة المتصدر النصر مع مستضيفه الاتفاق، حيث تعتبر هذه المباراة أهم منعطف للنصراويين نحو الاقتراب من اللقب، وتترقب الجماهير السعودية هذه المواجهة الواعدة بكل شغف. ويلتقي، اليوم الجمعة، أيضا الأهلي مع الفتح حامل اللقب والاتحاد مع النهضة.

وتكمن أهمية مباراة الاتفاق والنصر في بحث كل منهما عن الفوز، صاحب الأرض للهروب من شبح الهبوط الذي بات يطوقه، والمتصدر لحسم اللقب بنسبة كبيرة على أن يكون تتويجه الرسمي أمام جاره الهلال في المرحلة القادمة. ومن هذا المنطلق، فإن الفريقين سيدخلان المباراة برغبة مشتركة وطموحات متفاوتة، وبرغم أن الضيف يتفوق على مضيفه من كافة النواحي الفنية والرقمية، إلا أن أهمية المباراة سترفع من وتيرتها وستكون مجرياتها على صفيح ساخن.

ويدخل الاتفاق هذه المباراة وهو في المركز العاشر برصيد 21 نقطة وبات وضعه محرجا للغاية خصوصا وأنه لم يحقق أي فوز في المراحل الثماني الأخيرة، والتي كان آخرها الخسارة التي مني بها بخمسة أهداف أمام ضيفه الاتحاد، الأمر الذي حدا بإدارة النادي إلى إقالة المدرب الصربي غوران والتعاقد مع المدرب الروماني إيوان، عسى أن ينجح في انتشال الفريق من أزمته التي لم يمر بها منذ سنوات.

أما النصر فيتربع على الصدارة برصيد 57 نقطة، وهو الوحيد الذي لم يتذوق طعم الخسارة حتى الآن، وقد نجح مؤخرا في تحطيم الأرقام القياسية بتسجيله 12 فوزا متتاليا ويبحث عن الاقتراب كثيرا من التتويج باللقب، حيث يكفيه بعد ذلك التعادل مع غريمه التقليدي الهلال ليحسم البطولة قبل نهايتها بثلاث مراحل.

ويدرك الأوروغوياني دانيال كارينيو مدرب النصر، صعوبة المباراة كون المنافس يصارع من أجل البقاء ولن يفرط في النتيجة بسهولة وهو ما يجعله يضع التشكيلة والخطة المناسبتين للخروج بالنقاط الثلاث ومواصلة مسلسل الانتصارات. ويبرز في صفوف الفريق نخبة من اللاعبين أمثال عبدالله العنزي وحسين عبدالغني وعمر هوساوي وخالد الغامدي وإبراهيم غالب وشايع شراحيلي ومحمد نور ويحيى الشهري ومحمد السهلاوي والبحريني محمد حسين والبرازيلي إيلتون رودريغيز.

وفنيا، يمتاز كارينيو مدرب النصر بخوض كل مباراة في الدوري بحسابات منفصلة عن الأخرى، ويملك من الأوراق الفنية التي تساعده على تغيير طريقة اللعب كيفما يشاء ووقتما يشاء.

أندوني مدرب الاتفاق الجديد، بعد إقالة الصربي غوران، سيكون أمام اختبار صعب في أول مباراة له مع الفريق

بينما يعيش الاتفاق ظروفا فنية عصيبة، وسيكون الروماني أندوني مدرب الفريق الجديد، بعد إقالة الصربي غوران، أمام اختبار صعب في أول مباراة له مع الفريق. وهبط الاتفاق إلى المركز العاشر برصيد 22 نقطة، وأصبح على بعد نقطة واحدة من صاحب المركز قبل الأخير.

وعقد المدرب الروماني أندوني اجتماع تعارف بينه وبين لاعبي الاتفاق فور وصوله إلى مقر النادي قبيل انطلاقة التدريب اليومي واتسم الاجتماع بالصراحة والتفاهم بين المدرب واللاعبين، وأبدى المدرب أندوني سعادته بالعودة إلى تدريب الاتفاق مرة أخرى، مشيرا إلى أنه يعرف عددا من اللاعبين وهنالك عدد من اللاعبين الجدد سيتعرف عليهم لاحقا. وشدّد أندوني على أنه يحتاج إلى التعاون الوثيق والجهود الكبيرة، لإعادة فريق الاتفاق إلى مكانه الطبيعي ولاقت كلمات المدرب أندوني، ارتياحا كبيرا بين اللاعبين الذين شددوا على بذل كل الجهود لتغيير الصورة الحالية للفريق.

وقال عبدالرحمن البنعلي : “مواجهة النصر تعتبر من المباريات المهمة في مشوار الاتفاق في الدوري، الفريق لا يزال يمتلك الكثير الذي من الممكن أن يقدمه من خلال المباريات الخمس المتبقية من عمر المسابقة”.

وأشار البنعلي إلى أن اللاعبين متى كانوا في يومهم فإنهم قادرون على تحقيق النتيجة الإيجابية التي ستسعد الجماهير الاتفاقية الوفية والتي عرفت بوقفتها ومساندتها للاعبين في أحلك الظروف. وبدوره شدّد خليل الزياني، نائب رئيس الاتفاق على أهمية لقاء النصر وبقية المباريات التي تنتظر الفريق في الدوري.

22