احتفالية بمئوية الموسيقار التونسي قدور الصرارفي

الاثنين 2013/09/09
تونس تكرم قدور الصرارفي

تونس - احتفاء بمئوية ميلاد الموسيقار التونسي الراحل قدور الصرارفي، انعقدت مؤخرا بمقر وزارة الثقافة التونسية جلسة عمل خصصت لبحث برنامج الاحتفال بذكرى مئوية الفنان. وتم الاتفاق في أعقاب هذه الجلسة التي حضرها عدد من إطارات الوزارة والجامعيين ومسؤولي بعض الفرق الموسيقية الوطنية إلى جانب إبنة الفقيد أمينة الصرارفي مديرة «معهد قدور الصرارفي للموسيقى»، على جملة من الفقرات الثرية والمتنوعة لتأثيث هذه التظاهرة التي تنعقد بين 1 و13 أكتوبر القادم.

ستعطى شارة انطلاق هذه الاحتفالية يوم 1 أكتوبر بمعرض صور حول سيرة الفنان قدور الصرارفي بدار الثقافة ابن رشيق بالعاصمة تونس، ويشتمل على مجموعة كبيرة من الصور ترسم المسيرة الحافلة للفنان وتبرز إسهاماته الكبيرة في الرقي بالموسيقى التونسية.

كما ينتظم في نفس اليوم حفلا للأركسترا السمفوني التونسي بالمسرح الوطني التونسي، ثم يوم 5 أكتوبر عرض موسيقي للأطفال ''ليالي إشبيلية'' لمجموعة أمينة الصرارفي وذلك بدار الثقافة ابن رشيق. ومن فقرات هذه التظاهرة أيضا عرض شريط «قدور الصرارفي أمير الكمان» يوم 11 أكتوبر/ تشرين الأول بدار الثقافة ابن رشيق. ويكون الاختتام بحفل موسيقي تحت عنوان «حياة فنان'' بمشاركة عدد من الفنانين منهم لطفي بوشناق وزياد غرسة، عدنان الشواشي، الشاذلي الحاجي، سفيان الزايدي، محمد أحمد نبيهة كراولي، ألفة بن رمضان، علياء بلعيد، منيرة حمدي، رحاب الصغير، غفران الفتوحي وصابر الرباعي.

ووقع تكليف اللجنة الثقافية الوطنية بالسهر على حسن تنظيم هذه التظاهرة وإحكام تنفيذ مختلف الفقرات المبرمجة.

ويعتبر قدور الصرارفي (1913-1977) أحد تلامذة رفائيل سترينو ولوي فافا وأندري هيدو، مما جعله من كبار الفنانين الذين أثروا المكتبة الموسيقية التونسية والعربية من خلال مسيرة إمتدت على طول أكثر من 4 عقود من الزمن.

عمل الصرارفي مع عدة فرق موسيقية منها فرقة الهادي الجويني، الرشيدية، فرقة شافية رشدي، فرقة فتحية خيري مع الفنان سيد شطا، فرقة علي الرياحي، فرقة شباب الفن 1942، فرقة الخضراء 1949 التي أشرف على تأسيسها وقيادتها.

وقد أنتج الراحل ما يقارب 250 لحنا من أغاني وموسيقى آلية وتصويرية وأوبيرات ومن أشهر معزوفاته «فرحة». كما تعامل مع عدة فنانين من تونس والجزائر وليبيا.. هذا إلى جانب تدريسه للموسيقى بالبلدان الثلاث الأخيرة.

16