احتفال ملكي في الأردن بتخرج ولي العهد من جورج تاون

لم تكن نهاية الأسبوع الماضي عادية في الأردن، فقد تم الاحتفال بتخرج ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله من جامعة جورج تاون الأميركية الشهيرة بطريقة ملكية وسط تغطية هائلة من وسائل الإعلام الأردنية والعالمية.
الخميس 2016/05/26
العائلة الملكية السعيدة

شارك العاهل الأردني عبدالله الثاني وعقيلته الملكة رانيا العبدالله مؤخرا في حفل تخرج نجلهما البكر وولي العهد الأردني الأمير الحسين بن عبدالله من جامعة جورج تاون الأميركية.

وتلقى ولي العهد الأردني، الذي سيحتفل بعيد ميلاده الثاني والعشرين في الـ28 من يونيو المقبل، دراسته الجامعية الأولى في الجامعة الأميركية الشهيرة في تخصص التاريخ الدولي، بحسب البيان الذي أصدره الديوان الملكي الأردني الذي تلقت “العرب” نسخة منه.

ونشر الديوان الملكي الأردني مقطعا مصورا من حفل التخرج ومشاركة العاهل الأردني وزوجته فيه على حساباته المختلفة في الشبكات الاجتماعية. كما نشرت الملكة رانيا في حسابها الشخصي على تويتر العديد من الصور التذكارية لتخرج نجلها من الجامعة.

أما العاهل الأردني فكتب في حساب الديوان الملكي على فيسبوك قائلا “شعور بالفرح والفخر يتملكني وأم الحسين ونحن نراك تنهي فصلا مهما من حياتك وتسخر إمكانياتك لخدمة الأردن الغالي. ثقتنا فيك كبيرة، حماك الله وأنار دربك، ووفقك دائما لما فيه مصلحة الوطن”.

ونجل العاهل الأردني هو أكبر أبنائه الأربعة سنا، ولد في العاصمة الأردنية عمّان في عام 1994، وقد تم تنصيبه وليا للعهد خلفا لعمه الأمير حمزة بن الحسين في عام 2009.

وتعد جامعة جورج تاون صرحا علميا مميزا على مستوى العالم حيث تخرج منها زعماء ورؤساء دول وحكومات مرموقون. وكان الملك عبدالله الثاني تابع فيها جزءا من دراساته الجامعية العليا.

ومنذ توليه ولاية العهد برز اهتمام ولي العهد الشاب بالشباب والأطفال والرياضة حيث أطلق عددا من المبادرات التي شملت الفئات المستفيدة منها في مختلف محافظات الأردن ونجحت في تحقيق إنجازات ملموسة على أرض الواقع.

الملك عبدالله الثاني: شعور بالفخر يتملكني وأم الحسين ونحن نراك تسخر طاقتك لخدمة الأردن

ولأول مرة في تاريخ الأردن خصص الديوان الملكي العام الماضي علما خاصا بولي العهد الذي يحمل نفس ألوان العلم الأردني لكن بشكل آخر، ويتوسطه تاج ملكي يقع في وسط النجمة ليعبر عن توسط الأمير الحسين جميع مكونات وأطياف أبناء الشعب الأردني.

وينظر للأمير الشاب الذي نال هذا المنصب عندما كان يبلغ من العمر 16 عاما، على أنه الشخصية الثانية الأبرز في ترتيب العرش، ولا سيما بعد أن تولى منصب نائب الملك في عدة مناسبات، فضلا عن مرافقة والده في رحلات رسمية.

وكانت المحطة الأبرز في مسيرة الأمير إدارته في الـ23 من أبريل 2015، جلسة لمجلس الأمن في الأمم المتحدة حيث أصبح ولي العهد الأردني أصغر شخصية على الإطلاق تترأس اجتماعا للمجلس تمحور حول “دور الشباب في مكافحة التطرف وتعزيز السلام”.

وخلال الأشهر التالية أطلق الأمير الشاب مبادرة “حقق” التي تعنى بتحفيز الشبان والشابات فكريا وتعزيز مهاراتهم المختلفة وقد خصصت لطلبة المدارس بهدف تدريبهم على المهارات القيادية وآليات المفاوضات وحل النزاع.

كما جاءت مبادرة “قصي” لتعكس اهتمامه بالرياضيين الشباب وأهمية تكوين شخصياتهم، إلى جانب تأهيل المسعفين والمعالجين الطبيعيين ولتكون البيئة الحاضنة للنشاط الرياضي بيئة صحية وسليمة.

وإيمانا منه بضرورة دعم الشباب وتطوير مهاراتهم التقنية ومعرفتهم العلمية والأكاديمية، تم توقيع اتفاقيتين مع جامعة (أم.آي.تي) وإدارة علم الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) لتبادل الخبرات على مشاريع مشتركة بين الجامعات الأردنية وهاتين المؤسستين.

وجاء قرار إنشاء جامعة الحسين بن عبدالله الثاني التقنية لتكون منصة أكاديمية تسعى لتحسين نوعية التعليم التقني عبر وضع معايير واضحة ومؤثرة في نوعية التعليم التقني على مستوى المملكة، ووفق برامج أكاديمية متطورة.

ويحمل ولي العهد رتبة ملازم ثان في الجيش العربي الأردني، وله اهتمام خاص بالمطالعة وممارسة الرياضة والشطرنج. وأنهى مرحلة الدراسة الثانوية في مدرسة “كينغز أكاديمي” الخاصة في مدينة مأدبا الواقعة جنوب العاصمة عمّان عام 2012.

12