اختبارات صعبة للكبار في سباق الدوري الأوروبي

الخميس 2015/02/19
توتنهام يبحث مواصلة انطلاقته القوية

نيقوسيا - يشهد ذهاب الدور الثاني من مسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم “يوروبا ليغ” المقرر اليوم الخميس مباريات ساخنة وصعبة لكبار القارة العجوز.

تتجه الأنظار إلى ملعب “وايت هارت لاين” في لندن الذي سيكون مسرحا للقمة النارية بين توتنهام الإنكليزي وفيورنتينا الإيطالي.

وضرب الفريقان بقوة في دور المجموعات فتصدر فيورنتينا مجموعته برصيد 13 نقطة من 4 انتصارات وتعادل واحد وخسارة واحدة، وحل توتنهام ثانيا في مجموعته برصيد 11 نقطة من 3 انتصارات وتعادلين وخسارة واحدة. ويمر الفريقان بأفضل فتراتهما في الآونة الأخيرة، ففيورنتينا لم يتذوق الخسارة في مبارياته السبع الأخيرة (5 انتصارات وتعادلان) وتوتنهام حقق 3 انتصارات متتالية قبل أن يسقط أمام ليفربول.

ويلتقي روما الإيطالي مع ضيفه فينورد روتردام الهولندي، وليفربول الإنكليزي مع ضيفه بشيكتاش التركي، ويحل إنتر ميلان الإيطالي ضيفا على سلتيك الأسكتلندي، ونابولي الإيطالي ضيفا على طرابزون سبور التركي. وهناك لقاءات صعبة تجمع اشبيلية الأسباني حامل اللقب مع بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني، وفولفسبورغ الألماني مع سبورتينغ لشبونة البرتغالي.

ويسعى روما إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوز مطمئن يخوله خوض مباراة الإياب الخميس المقبل بارتياح كبير لمواصلة مشواره في المسابقة الوحيدة المتبقية أمامه لإنقاذ موسمه بعد خروجه خالي الوفاض من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا بحلوله ثالثا في المجموعة الخامسة، ومن مسابقة الكأس المحلية على يد ضيفه فيورنتينا 0-2 في ربع النهائي، وتخلفه بفارق 7 نقاط عن يوفنتوس متصدر وحامل لقب الكالشيو في الأعوام الثلاثة الأخيرة.

ويمني “ذئاب العاصمة” النفس باستعادة نغمة الانتصارات التي حققوها مرة واحدة في المباريات السبع الأخيرة في مختلف المسابقات. ويملك رجال المدرب الفرنسي رودي غارسيا الأسلحة اللازمة لتخطي عقبة فيينورد ثالث الدوري الهولندي، في مقدمتها قوته الهجومية الضاربة بقيادة الدوليين العاجيين جرفينيو وسيدو دومبيا.

ولن تكون طموحات ليفربول الإنكليزي مختلفة عن روما كونه يسعى بدوره إلى التعويض في يوروبا ليغ بعد خروجه خالي الوفاض من مسابقة دوري أبطال أوروبا بحلوله ثالثا في المجموعة الثانية.

طموحات ليفربول الإنكليزي لن تكون مختلفة عن روما الإيطالي كونه يسعى بدوره إلى التعويض في يوروبا ليغ

ويعول ليفربول على عروضه الرائعة في الآونة الأخيرة ومعنويات لاعبيه العالية بفوزين غاليين على ضيفه توتنهام 3-2 في الدوري المحلي ومضيفه كريستال بالاس 2-1 في ثمن نهائي مسابقة كأس الاتحاد الإنكليزي. وهي المرة الثانية التي يلتقي فيها الفريقان في المسابقات القارية بعد الأولى عام 2007 في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وقتها فاز بشيكتاش 2-1 ذهابا، ورد ليفربول الاعتبار بفوز ساحق في الإياب بثمانية أهداف نظيفة.

ويستعيد إنتر ميلان وسلتيك ذكرياتهما المجيدة في المسابقات القارية عندما يلتقيان اليوم في غلاسكو.

وتوج سلتيك بلقبه الوحيد في مسابقة دوري أبطال أوروبا حتى الآن على حساب إنتر ميلان 2-1 في نهائي عام 1967، وثأر الفريق الإيطالي بعد 5 أعوام عندما أطاح بسلتيك من دور الأربعة في المسابقة ذاتها بتعادلهما سلبا ذهابا وإيابا قبل أن يحسم الإنتر المواجهتين بركلات الترجيح ويبلغ النهائي حيث خسر أمام أياكس أمستردام الهولندي 0-2.

ويدخل إنتر ميلان ومدربه روبرتو مانشيني مواجهة سلتيك بمعنويات عالية عقب فوزين كبيرين متتاليين في الدوري المحلي على حساب باليرمو 3-0 وأتالانتا 4-1.وتحسن أداء الإنتر كثيرا بعد التعزيزات التي قام بها في فترة الانتقالات الشتوية خاصة ضمه الدولي السويسري شيردان شاكيري من بايرن ميونيخ والألماني لوكاس بودولسكي على سبيل الإعارة من أرسنال الإنكليزي. لكن مهمة إنتر ميلان لن تكون سهلة أمام سلتيك متصدر الدوري الإسكتلندي والمزهو بست انتصارات متتالية محليا.

وتنتظر نابولي ثالث الدوري الإيطالي رحلة محفوفة بالمخاطر لمواجهة طرابزون سبور الذي لم يذق طعم الخسارة في مبارياته الخمس الأخيرة محليا (3 انتصارات وتعادلان). وسيكون رجال المدرب الأسباني رافايل بينيتيز مطالبين بنسيان الخسارة المذلة التي تعرضوا لها أمام مضيفهم باليرمو 1-3 السبت الماضي، للعودة بنتيجة إيجابية من تركيا.

وتنتظر إشبيلية حامل اللقب مهمة صعبة أمام بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني، والأمر ذاته بالنسبة إلى فولفسبورغ الألماني مع سبورتينغ لشبونة البرتغالي.

وتبرز أيضا مباراتا إيندهوفن الهولندي مع زينيت سان بطرسبورغ الروسي، وأياكس أمستردام الهولندي مع ليجيا وارسو البولندي.

وفي باقي المباريات، يلعب يونغ بويز السويسري مع إيفرتون الإنكليزي، وتورينو الإيطالي مع أتلتيك بلباو الأسباني، ودنيبرو الأوكراني مع أولمبياكوس اليوناني، والبورغ الدنماركي مع كلوب بروج البلجيكي، وأندرلخت البلجيكي مع دينامو موسكو الروسي، وغانغان الفرنسي مع دينامو كييف الأوكراني، وفياريال الأسباني مع سالزبورغ النمسوي. وتقام مباريات الإياب في 26 فبراير الحالي.

23