اختباران صعبان لأسبانيا وألمانيا في تصفيات كأس أوروبا 2016

الخميس 2014/10/09
كوستا يقود الكتيبة الأسبانية لنسيان كبوة كأس العالم

نيقوسيا - تنطلق اليوم الخميس الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لكأس أوروبا 2016 وتستمر حتى السبت حيث سيكون المنتخبان الأسباني حامل اللقب والألماني بطل العالم أمام اختبارين صعبين في زيلينا ووارسو.

يسعى المنتخب الأسباني في المجموعة الثالثة، إلى تأكيد بدايته القوية في مستهل مشواره نحو الظفر باللقب القاري للمرة الثالثة على التوالي ونسيان خيبة مونديال البرازيل الذي تنازل فيه عن لقبه العالمي بخروج مخيب من الدور الأول.

واستهل رجال المدرب فيسنتي دل بوسكي التصفيات بفوز كبير على مقدونيا 5-1 لكن مهمتهم لن تكون سهلة هذه المرة في ضيافة سلوفاكيا العائدة في الجولة الأولى بفوز هام جدا على أوكرانيا (1-0) على أرض الأخيرة.

وقال روبرت ماك الذي سجل هدف الفوز لسلوفاكيا في مرمى أوكرانيا: “ستكون هناك حمى أسبانية لأن الجميع يريد رؤية مباراة سيكون طرفها أحد أفضل المنتخبات في العالم”.

ويأمل لاعب وسط باوك سالونيكا اليوناني أن يكرر الأمر أمام الأسبان بمساندة نجم المنتخب ونابولي الإيطالي ماريك هامسيك في مباراة سيفتقد خلالها الضيوف إلى مدافع ريال مدريد سيرجيو راموس بسبب الإصابة فيما عاد إلى خط الدفاع لاعب برشلونة جيرار بيكيه.

وقد تواجه المنتخب الأسباني وضيفه السلوفاكي في أربع مناسبات وكانت جميعها في تصفيات كأس العالم وفاز “لا فوريا روخا” في ثلاث منها وتعادل في واحدة وكانت في المواجهة الأخيرة بينهما (1-1 في براتيسلافا) في إياب الملحق الأوروبي المؤهل إلى نهائيات العرس الكروي العالمي في نوفمبر 2005.

وحذر دل بوسكي المدرب الأسباني لاعبيه من خطورة الاستهانة بالمنتخب السلوفاكي.

وشدد مدرب الماتادور على أنه “لا توجد مباراة دولية سهلة في أيامنا هذه، يمكن للفرق الكبرى أن تفقد النقاط عمليا في أي مكان في الوقت الحاضر، ومن ثم فمن الصعب للغاية تعويض تلك النقاط في بقية مشوار التصفيات”.

أوكرانيا تسعى إلى تعويض سقوطها أمام سلوفاكيا من خلال الفوز على بيلاروسيا التي تعادلت مع لوكسمبورغ

ويسعى دييغو كوستا نجم المنتخب الأسباني إلى إنهاء عقمه التهديفي مع الفريق، ولم يظهر كوستا بمستواه المعهود حتى الآن مع منتخب أسبانيا الذي فشل معه في إحراز ولو هدف واحد في مبارياته الخمس الماضية التي خاضها مع الفريق، على عكس المستوى اللافت الذي يقدمه حاليا مع فريقه تشيلسي الذي أحرز معه تسعة أهداف في الدوري الإنكليزي هذا الموسم كان آخرها في مرمى أرسنال يوم الأحد الماضي، ليتربع اللاعب (البرازيلي الأصل) على صدارة قائمة هدافي المسابقة منفردا.

وفي المجموعة ذاتها، تسعى أوكرانيا إلى تعويض سقوطها أمام سلوفاكيا من خلال الفوز على مضيفتها بيلاروسيا التي تعادلت في مباراتها الأولى مع لوكسمبورغ (1-1) والتي تحل بدورها ضيفة على مقدونيا اليوم أيضا.

وفي المجموعة الخامسة التي تقام مبارياتها في هذه الجولة اليوم أيضا، تسعى إنكلترا إلى تأكيد بدايتها الجيدة من خلال تخطي عقبة ضيفتها المتواضعة سان مارينو على ملعب “ويمبلي” في لندن قبل السفر إلى تالين لمواجهة أستونيا الأحد المقبل في الجولة الثالثة.

ومن المتوقع أن لا يواجه رجال المدرب روي هودجسون أي صعوبة في تخطي ضيوفهم، خصوصا بعد الفوز الذي حققه منتخب “الأسود الثلاثة” خارج أرضه على سويسرا (2-0) بفضل ثنائية لداني ويلبيك، ويضاف إلى ذلك أن سان مارينو خسرت مبارياتها الـ 59 الأخيرة وتحقيقها نتيجة إيجابية في “ويمبلي” سيكون مفاجأة مستبعدة جدا.

وفي المجموعة ذاتها، تلعب سلوفينيا مع سويسرا في ماريبور حيث تسعى صاحبة الأرض إلى تعويض خسارتها في الجولة الأولى أمام أستونيا (0-1) التي تحل بدورها ضيفة على ليتوانيا، الفائزة في مباراتها الأولى على سان مارينو (0-2).

وفي المجموعة السابعة، تتجه الأنظار إلى سولنا حيث تتواجه السويد مع ضيفتها روسيا في خامس مواجهة بين الطرفين منذ انحلال عقد الاتحاد السوفياتي، والأولى منذ الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول لنهائيات كأس أوروبا 2008 حين خرج الروس بقيادة الهولندي غوس هيدينك فائزين ما سمح لهم بالتأهل إلى ربع النهائي على حساب رجال المدرب لارس لاغرباك بفضل هدفين من رومان بافليوتشنكو وأندري أرشافين. ويحوم الشك حول مشاركة قائد السويد ونجم باريس سان جرمان الفرنسي زلاتان إبراهيموفيش في هذه المباراة بسبب الإصابة ما سيؤثر سلبا على حظوظ منتخب بلاده في تحقيق فوزه الأول بعد أن تعادل في الجولة الأولى أمام النمسا.

وفي المقابل، يسعى رجال المدرب الإيطالي فابيو كابيلو الذي يجهز المنتخب لاستضافة كأس العالم 2018، إلى تأكيد بدايتهم الجيدة والنتيجة التي حققوها على أرضهم أمام ليشتنشتاين المتواضعة (4-0)، قبل أن يستقبلوا يوم الأحد مولدافيا التي تتواجه اليوم الخميس مع ضيفتها النمسا. وتلعب اليوم أيضا ليشتنشتاين مع مونتينيغرو التي خرجت فائزة من الجولة الأولى على حساب مولدافيا (2-0).

23