اختبار آسيوي صعب بين العين والدحيل

فريق القوة الجوية العراقي يواصل حملة الدفاع عن لقب كأس الاتحاد الآسيوي.
الثلاثاء 2018/05/08
الصعود إلى القمة متواصل

دبي - يخوض العين اختبارا صعبا في رحلة بحثه عن ثلاثية تاريخية بعدما حسم ثنائية محلية نادرة، عندما يستضيف الدحيل بطل قطر والفريق الوحيد الذي حقق ستة انتصارات في دور المجموعات، الثلاثاء في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال آسيا في كرة القدم.

وستكون هذه المباراة أيضا الاختبار الأصعب حتى الآن في المسابقة للدحيل، المتوج بدوره بثنائية محلية بالدوري وكأس قطر. وأحرز العين الثنائية المحلية الأولى في تاريخه بفوزه بلقبي الدوري والكأس، ليوجه نظره إلى البطولة الآسيوية حيث يسعى لاستكمال موسمه الاستثنائي ببلوغ الدور ربع النهائي، ومحاولة التتويج باللقب القاري للمرة الثانية بعد عام 2003.

وبعدما أضاف العين لقب مسابقة الكأس إلى الدوري في 3 مايو بعد فوزه على الوصل في المباراة النهائية 2-1، أرجأ احتفالاته إلى ما بعد مباراتي الدحيل الذي يشكل العائق الأكبر أمام طموحاته بالنظر إلى أنه نال مثله ثنائية الدوري وكأس قطر، وتصدر مجموعته الآسيوية بالعلامة الكاملة.

وقال الكرواتي زوران ماميتش مدرب العين بعد الفوز على الوصل “الموسم لم ينته بعد”، مؤكدا أن “الجمع بين الدوري والكأس للمرة الأولى في تاريخ النادي غير كاف في الفترة الحالية، حيث إن سقف الطموح يرتفع”. وتابع ماميتش حديثه عن أهمية المباراتين أمام الدحيل، وقال “نسعى لتحقيق الانتصار في الذهاب والإياب، ولا شك أن الفوز على صعيد آسيا سيدخل على قلوبنا السعادة قبل الدخول في وقت الراحة السنوية”.

كما قال صانع ألعاب العين وأفضل لاعب آسيوي لعام 2016 عمر عبدالرحمن بعد التتويج بلقب الكأس “الموسم الاستثنائي يكون عندما نفوز بلقب دوري أبطال آسيا، وحتى الآن موسمنا ممتاز بعد إحراز لقبي الدوري والكأس، ولكنه ليس استثنائيا”، مشددا على أن لقب الكأس “سيشكل دافعا مهما للعين” قبل اللقاء مع الدحيل. ويملك العين، وصيف بطل 2005 و2016 أيضا، تاريخا مميزا مع دور الـ16، إذ لم يغب عنه بعد تتويجه باللقب عام 2003، وتخطاه سبع مرات، وخروجه الوحيد من هذا الدور كان على يد مواطنه الأهلي في 2015.

الاتحاد الآسيوي، يسند مهمة إدارة مباراة العين الإماراتي وضيفه الدحيل القطري، إلى طاقم تحكيم سريلانكي.

ويفتقد العين أمام الدحيل خدمات مدافعه الدولي مهند العنزي ولاعبه المصري حسين الشحات للإيقاف، وسيكون غياب الأخير خصوصا مؤثرا بعدما لعب دورا مهما في تألق فريقه الذي انضم إليه في يناير الماضي وسجل 11 هدفا وساهم في 13 في المسابقات كافة. وسيكون اعتماد العين هجوميا في المباراة التي تقام على ملعب هزاع بن زايد في مدينة العين، على عبدالرحمن والبرازيلي كايو فرنانديز والدولي السويدي ماركوس بيرغ الذي يتساوى في ترتيب هدافي دوري الأبطال مع الجزائري بغداد بونجاح لاعب السد القطري (7 أهداف).

أخطر أسبوعين

من جهته، يخوض الدحيل المباراة بمعنويات عالية بعدما حسم ثنائية الدوري والكأس في قطر، وبلغ نصف نهائي كأس الأمير، كما صعد إلى دور الـ16 في البطولة الآسيوية بعدما حقق ستة انتصارات متتالية في المجموعة الثانية، ليكون الوحيد بين أندية المجموعات الثماني (غرب وشرق آسيا) الذي يحصد العلامة الكاملة. واعتبر النادي القطري عبر موقعه الإلكتروني أنه يدخل في “أخطر أسبوعين”، وفي “فترة حرجة حيث تنتظره العديد من المواجهات الصعبة”.

وأضاف “يجب أن يُظهر الدحيل وجهه الحقيقي في الدور ثمن النهائي من دوري أبطال آسيا حين يلتقي مع العين الإماراتي (..) في مواجهة لن يكون أمامه فيها سوى تحقيق نتيجة إيجابية مع تجنب الخسارة”. وحسب إحصاءات الموقع الإلكتروني للنادي القطري، خاض الدحيل 31 مباراة في الموسم الحالي دون خسارة، ففاز في 28 مباراة وتعادل في ثلاث، وسجل 108 أهداف في مختلف المسابقات.

ويفتقد بطل قطر لأبرز لاعبيه التونسي يوسف المساكني الذي تعرض لإصابة في الرباط الصليبي أبعدته عن فريقه ومنتخب بلاده في نهائيات مونديال 2018 في روسيا، إضافة إلى مدافعه البرازيلي لوكاس مينديز الذي طرد في اللقاء الأخير بدور المجموعات أمام الوحدة الإماراتي.

وأسند الاتحاد الآسيوي، مهمة إدارة مباراة العين الإماراتي وضيفه الدحيل القطري، إلى طاقم تحكيم سريلانكي. ويتكون طاقم التحكيم، من هيتيكان كانميغ بيريرا، حكما للساحة، ويعاونه على الخطوط، منباليلا نامال وديناي جيدارا، إلى جانب الحكم الرابع، السوري حنا حطاب. كما كلف الاتحاد الآسيوي، عدة مسؤولين بالإشراف على المباراة، وجاء في مقدمتهم الهندي سنجاي كومار، مراقبا للمباراة، والأسترالي أناز هاكان، مقيما للحكام، والماليزي غاناجراغ مونياندي، مسؤولا أمنيا، والياباني أوشيدا شينتارو، ممثلا لمدير المسابقة.

وفي مباراة ثانية، ضمن دور الـ16 تقام الثلاثاء، يلتقي ذوب آهن الإيراني مع مواطنه استقلال طهران في العاصمة. وحل ذوب آهن ثانيا في المجموعة الثانية خلف الدحيل بفوزين وتعادل وثلاث خسارات، بينما أنهى استقلال طهران الدور الأول في صدارة المجموعة الرابعة بثلاثة انتصارات وثلاثة تعادل.

بطل قطر يفتقد لأبرز لاعبيه التونسي يوسف المساكني الذي تعرض لإصابة في الرباط الصليبي أبعدته عن فريقه ومنتخب بلاده في نهائيات مونديال روسيا

ومن ناحية أخرى يواصل القوة الجوية العراقي حملة الدفاع عن لقبه بطلا لكأس الاتحاد الآسيوي في كرة القدم في الموسمين الماضيين بمواجهة العهد ذهابا وإيابا في نصف نهائي منطقة غرب آسيا، لكن مهمته لن تكون سهلة. وتقام مباراة الذهاب الثلاثاء على ملعب كربلاء الدولي، فيما يتجدد اللقاء إيابا الثلاثاء المقبل على ملعب المدينة الرياضية في بيروت.

ويدرك الجوية، صاحب المركز الثالث في الدوري العراقي خلف الزوراء والشرطة، جيدا أهمية الفوز في لقاء الذهاب قبل الانتقال إلى بيروت لخوض مواجهة الإياب حيث سيستفيد العهد الذي توج باللقب المحلي للمرة الثالثة تواليا، من عامل الأرض والجمهور. واعتبر مدرب القوة الجوية راضي شنيشل أن الدفاع عن اللقب “يعتمد بشكل كبير على ما ننجزه في مباراة اليوم. علينا أن نتخطى العهد وننجز هدفنا في هذا اللقاء ثم نركز على اللقب”.

خيار الفوز

أضاف شنيشل “العهد فريق قوي ومتميز ويدخل نصف النهائي متصدرا لمجموعته، والمستوى الفني ربما يكون متقاربا لكن ليس أمامنا سوى خيار الفوز لكي ننتقل إلى بيروت بوضع مطمئن يكون أفضل بكثير من أي احتمالات شائكة نريد أن نتفادها مبكرا”. وعن بلوغ نصف نهائي غرب آسيا كأفضل صاحب مركز ثان في دور المجموعات، قال شنيشل “وصولنا بهذه الطريقة كان منطقيا مقارنة بالظروف التي عاشها الفريق في فترات سابقة بسبب ضغط مباريات الدوري، لكن الوضع الآن أفضل للفريق، وهو يمر بفترة استقرار فني ومعنوي أيضا”. من جانبه، اعتبر مدرب العهد باسم مرمر أن “المهمة أمام القوة الجوية ليست سهلة بل صعبة، لكن استعداداتنا جيدة لخوض اللقاء، ونريد أن نحقق خطوة مهمة”.

22