اختبار سهل لفرنسا وإسبانيا بثمن نهائي مونديال اليد

السبت 2017/01/21
عطاء بلا حدود

باريس- تشهد بطولة العالم لكرة اليد، السبت، 4 مباريات في دور الـ16 (ثمن النهائي)، المقامة حاليا بفرنسا بين 11 و29 يناير الجاري. ويفتتح منتخبا النرويج ومقدونيا مباريات هذا الدور، ويأمل كل منهما في حجز بطاقة ربع نهائي المونديال، كخطوة للبحث عن لقب البطولة أو على أقل تقدير اللعب في المربع الذهبي. ويقدم كلا المنتخبان مباريات قوية بالمونديال ويمتلكان عناصر مميزة.

ونجح المنتخب النرويجي في التأهل لهذا الدور بعد احتلاله المركز الثاني من المجموعة الأولى، بأربعة انتصارات وهزيمة وحيدة، فيما وصل لهذا الدور

منتخب مقدونيا باحتلاله المركز الثالث للمجموعة الثانية بانتصارين وتعادل وهزيمتين. كما يلتقي منتخب فرنسا نظيره الأيسلندي، ويرغب المنتخب الفرنسي في مواصلة المشوار والتأهل للدور التالي، خاصة وأنه البلد المنظم وحامل اللقب، وأهم وأكبر المرشحين للقب، فيما يأمل منتخب أيسلندا في تحقيق المفاجأة بعد أن تأهل بصعوبة لهذا الدور، رغم الترشيحات التي صبّت في مصلحته ليكون الحصان الأسود في البطولة.

ونجح منتخب فرنسا في التأهل لهذا الدور، بعد احتلال المركز الأول للمجموعة الأولى بخمسة انتصارات، فيما وصل منتخب أيسلندا لهذا الدور باحتلال المركز الرابع للمجموعة الثانية، بفوز وتعادلين وهزيمتين. وفي مباراة كبيرة يصطدم منتخب سلوفينيا بنظيره الروسي وكل منهما قدم مباريات قوية وأداء راقيا خلال الدور الأول للبطولة. ويسعى منتخب سلوفينيا لمواصلة التألق والتأ هل للدور التالي، كما هو حال الدب الروسي الطامح للعودة من جديد لمنصات التتويج.

المشاركة الـ13 لمنتخب تونس في بطولة العالم، انتهت عند الدور الأول رغم تحقيقه فوزه الأول على حساب أنغولا

ونجح منتخب سلوفينيا في التأهل لهذا الدور، باحتلاله المركز الثاني للمجموعة الثانية، بثلاثة انتصارات وتعادل وهزيمة، فيما وصل منتخب روسيا لهذا الدور، بعد احتلال المركز الثالث للمجموعة الأولى، بثلاثة انتصارات وهزيمتين. وفي آخر لقاءات السبت، يواجه منتخب إسبانيا منتخب البرازيل في مباراة سهلة نسبيا، ويحلم لاعبو السامبا باستمرار العروض الأخيرة المميزة، وتحقيق المفاجأة والإطاحة بالماتادور الإسباني.

ونجح منتخب إسبانيا في الوصول لهذا الدور باحتلال المركز الأول للمجموعة الثانية بخمسة انتصارات، فيما وصل المنتخب البرازيلي لهذا الدور باحتلال المركز الرابع للمجموعة الأولى، بانتصارين وثلاث هزائم. ووفقا للوائح الاتحاد الدولي للعبة، فإن الفريق الفائز يحصل على نقطتين، والتعادل يحسم لكل فريق نقطة في مرحلة المجموعات.

ويشارك في البطولة 24 منتخبا من مختلف دول العالم قسمت على أربع مجموعات، تضم كل منها 6 منتخبات، حيث يتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى من كل مجموعة إلى دور الـ16 (ثمن النهائي). ويحمل لقب البطولة المنتخب الفرنسي (البلد المنظم)، وهو صاحب الرقم القياسي للفوز بالبطولة في 5 نسخ، ويليه منتخبا السويد ورومانيا بأربعة ألقاب لكل منهما، وثلاثة ألقاب لألمانيا، ولقبين لروسيا وإسبانيا، ولقب واحد لكل من كرواتيا ويوغسلافيا والاتحاد السوفييتي وتشيكوسلوفاكيا.

وانتهت المشاركة الثالثة عشرة للمنتخب التونسي في بطولة العالم لكرة اليد، عند الدور الأول رغم تحقيقه فوزه الأول على حساب جاره الأفريقي منتخب أنغولا 43-34 (الشوط الأول 23-16). وكان المنتخب التونسي الذي يشارك في فرنسا 2017 بعد أن حل وصيفا لبطولة أفريقيا العام الماضي، بحاجة إلى الفوز بمباراته الأخيرة من أجل الإبقاء على آمال التأهل إلى الدور الثاني، شرط فوز مقدونيا على أيسلندا في المباراة الأخرى للمجموعة الثانية.

إلا أن أيسلندا تمكنت من الحصول على نقطة التعادل 27-27 (الشوط الأول 15-12) وحصلت على البطاقة الرابعة بفضل فارق الأهداف مع المنتخب التونسي (انتهت مواجهتهما المباشرة بالتعادل 22-22). وتتأهل إلى الدور الثاني المنتخبات الأربعة الأولى في كل من المجموعات الأربع.

23