اختبار صعب لريال أمام إشبيلية في كأس إسبانيا

الثلاثاء 2017/01/03
محاصرة الألقاب متواصلة

مدريد - يستهل ريال مدريد وبرشلونة السنة الجديدة باختبارين متفاوتين عندما يتواجهان مع إشبيلية وأتلتيك بلباو تواليا، في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم.

وعلى ملعب “سانتياغو برنابيو”، يأمل ريال بين جماهيره في متابعة موسمه الجيد الذي تمكن خلاله من تصدر ترتيب بطولة الدوري، وبدء سنة 2017 بأفضل طريقة من خلال الفوز على إشبيلية الذي يحتل المركز الثالث في الترتيب. ولن تكون مباراة الأربعاء سهلة على فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي يتصدر بفارق 3 نقاط عن غريمه برشلونة حامل اللقب و4 عن إشبيلية الثالث، وله أيضا مباراة مؤجلة. إلا أن التاريخ يقف إلى جانب النادي الملكي، إذ فاز بالمواجهات الست الأخيرة التي جمعته في مسابقة بالكأس بخصمه الأندلسي.

وتعود المواجهة الأخيرة بين الطرفين في هذه المسابقة إلى موسم 2010-2011 حين فاز ريال ذهابا 1-0 وإيابا 2-0، في طريقه إلى الفوز باللقب. كما أن نادي العاصمة توج بلقبه الأول مع زيدان على حساب إشبيلية حين تغلب عليه 3-2 بعد التمديد في أغسطس ضمن كأس السوبر الأوروبية التي تجمع سنويا بين بطلي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”.

خرج ريال منتصرا من المواجهات الـ8 الأخيرة التي جمعته بإشبيلية على ملعب “سانتياغو برنابيو” في مسابقتي الدوري والكأس المحليين، وهو لم يذق طعم الهزيمة في مبارياته الـ37 الأخيرة في كل المسابقات. ويعول ريال كالعادة على نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الحائز على الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لعام 2016. وتخصص البرتغالي بالتسجيل في شباك إشبيلية (22 مرة).

وسيخوض ريال وإشبيلية ثلاث مباريات في أقل من أسبوعين، إذ يلتقيان الأربعاء في ذهاب الكأس، وفي 12 يناير في الإياب، وفي 15 من نفس الشهر ضمن مباراة قمة في الدوري الإسباني.

فريق برشلونة يحل، الخميس، ضيفا ثقيلا على أتلتيك بلباو ضمن مواجهة ستكون صعبة على حامل اللقب

وسيفتقد ريال الأربعاء جهود لاعبي خط الوسط لوكاس فاسكيز والكرواتي ماتيو كوفاسيفيتش اللذين أصيبا خلال كأس العالم للأندية التي أحرزها النادي الشهر الماضي في اليابان. ولن تكون بداية العام 2017 جيدة بالنسبة إلى اللاعب الإسباني سيرجيو راموس، نجم دفاع ريال مدريد، حيث بات من المؤكد غياب اللاعب المخضرم عن مباراة فريقه أمام إشبيلية في ذهاب دور الـ16 لبطولة كأس إسبانيا الأربعاء. ويبدو أن عودة راموس للملاعب قد تتأخر حتى الخميس الموافق لـ12 من يناير الجاري، الذي يواجه فيه ريال مدريد نظيره إشبيلية في مباراة العودة، كونه سيغيب عن لقاء غرناطة في الدوري الإسباني في السابع من نفس الشهر، بداعي الإيقاف لتراكم البطاقات الصفراء.

في سان ماميس، يحل برشلونة الخميس ضيفا ثقيلا على أتلتيك بلباو في مواجهة صعبة على حامل اللقب. وعلى رغم من أن الكفة تميل لصالح برشلونة في المواجهات المباشرة في مختلف المسابقات (27 فوزا و10 تعادلات و3 هزائم)، منها 3 انتصارات في نهائي الكأس، إلا أن بلباو دائما ما يشكل عائقا نفسيا للفرق الكبيرة، خصوصا في الكأس التي أحرزها 23 مرة. ولا يتفوق عليه في ذلك سوى النادي الكاتالوني (28 لقبا)، آخرها الموسم الماضي بفوزه على إشبيلية 2-0 في الوقت الإضافي.

أما أتلتيكو مدريد، فيحل الثلاثاء ضيفا على لاس بالماس في إعادة للاختبار الأخير لفريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني في الدوري، حين فاز بهدف ساول نيغويس في 17 ديسمبر. وضمنت الدرجة الثانية مقعدا لها في دور ربع النهائي لأن القرعة أوقعت ممثليها الكوركون وقرطبة في مواجهة بعضهما البعض.

ويلعب الثلاثاء أوساسونا مع إيبار، وفالنسيا مع سلتا فيغو، وديبورتيفو لا كورونيا مع ألافيس، ويلتقي الأربعاء ريال سوسيداد مع فياريال.

23