اختبار صعب للهلال السعودي في أبطال آسيا

الثلاثاء 2017/05/30
شجاعة وقوة

الرياض – يتوق الهلال السعودي إلى البناء على أفضلية تقدمه ذهابا على استقلال خوزستان الإيراني لحسم تأهله لربع نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بينما يخوض لخويا القطري اختبارا صعبا أمام برسيبوليس الإيراني، الثلاثاء في إياب الدور الثاني.

وتقام المباراتان في قطر، حيث يستضيف الهلال الاستقلال مع أفضلية فوزه ذهابا في مسقط 2-1، بينما يعود لخويا إلى ملعبه بعد تعادله سلبا مع برسيبوليس في إيران.

وتقام مباريات الفرق السعودية مع نظيرتها الإيرانية على ملاعب محايدة، نظرا لانقطاع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. واختارت الأندية الإيرانية خوض المباريات المحتسبة “على أرضها” في مسقط، بينما تخوض الأندية السعودية مبارياتها في الدوحة.

وقطع الهلال أكثر من نصف الطريق إلى ربع النهائي بعدما حول تأخره أمام استقلال خوزستان ذهابا إلى فوز بهدفين لنجميه عبدالله الزوري والبرازيلي كارلوس إدواردو مقابل هدف.

ويأمل الهلال، بطل الثنائية المحلية هذا الموسم، في حسم تأهله ومواصلة مشواره نحو المباراة النهائية سعيا لإحراز اللقب الأول في تاريخه في البطولة التي انطلقت بمسماها الحالي في 2003.

وأحرزت أربعة فرق عربية فقط اللقب منذ ذلك الحين هي العين الإماراتي (2003) والاتحاد السعودي (2004 و2005) والسد القطري (2011)، بينما آلت الألقاب الأخرى إلى أندية شرق آسيا. ويشارك بطل آسيا في كأس العالم للأندية التي تقام في نهاية كل عام، والتي من المقرر إقامتها سنتي 2017 و2018 في أبوظبي.

تفادي التعادل

رغم تعادله سلبا في طهران، يواجه لخويا مهمة معقدة في مواجهة برسيبوليس، لا سيما وأن أي تعادل إيجابي قد يمنح الأخير بطاقة التأهل نظرا لأفضلية الأهداف المسجلة على ملعب خصمه.

وتبدو الظروف أفضل أمام لخويا في الإياب مع عودة مهاجمه الصاعد المعز علي بعد انتهاء الإيقاف الذي حرمه من اللعب ذهابا، واحتمال عودة مهاجمه المغربي يوسف العربي هداف الدوري القطري بعد مشاركته في التدريبات الأخيرة، وإن كان مدربه الجزائري جمال بلماضي لم يحسم موقفه من إشراكه بشكل نهائي.

وسبق للفريقين أن التقيا في الدور الأول لنسخة 2015، وفاز برسيبوليس بـ(3 - 0) في طهران ولخويا بالنتيجة ذاتها في الدوحة. وكان لخويا تصدر المجموعة الثانية في الدور الأول بـ14 نقطة، بينما حل برسيبوليس ثانيا في المجموعة الرابعة مع 9 نقاط.

تأهل الفريق القطري لثمن النهائي في 2016، وكان بلغ ربع النهائي في 2013 و2015، في حين يخوض برسيبوليس ثمن النهائي للمرة الرابعة بعد 2009 و2012 و2015.

وفي مباريات أخرى الثلاثاء، يلتقي كاشيما إنتلرز الياباني ضيفه غوانغجو إيفرغراند الصيني بطل 2013 و2015، علما أن الأخير فاز ذهابا 1-0. كما يلتقي كاواساكي فرونتال الياباني ضيفه موانغثونغ يونايتد التايلاندي، وهو في وضع مريح بعد فوزه ذهابا (3-1). على أن يلتقي الأربعاء أوراوا ريد دايموندز الياباني مع جيجو يونايتد الكوري الجنوبي (0-2) وجيانغسو الصيني مع شنغهاي سيبغ الصيني (1-2).

مهمة شبه مستحيلة

يواجه الوحدات الأردني مهمة شبه مستحيلة لتعويض خسارته الكبيرة ذهابا 1-4 عندما يستضيف الوحدة السوري الثلاثاء على ملعب الملك عبدالله الثاني في عمان في إياب نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لمنطقة غرب آسيا. والتقى الفريقان في بيروت ذهابا قبل أسبوعين، وعاد الوحدة بفوز كبير صعب المهمة على الوحدات الذي يحتاج إلى فوز 3-0 أو 5-1 لقلب تأخره وحجز بطاقة التأهل لربع النهائي.

وقال مدرب الوحدة ماهر السيد قبيل الإياب “قدمنا مباراة جيدة في الذهاب وبنتيجة جيدة لكن هذا لا يعني أن مباراة الإياب سهلة (…) وصل فريقنا لمرحلة متقدمة من البطولة وفي ظروف صعبة”، مشددا على أن “الكرة تبقى قابلة لكل شيء”.

22