اختبار للوحدة في جنازة رفسنجاني

الأربعاء 2017/01/11
هتافات تطالب بالإفراج عن السجناء السياسيين وبعض المتشددين في تشييع الجنازة

طهران - احتشد مئات الآلاف من الإيرانيين في وسط طهران، الثلاثاء، لتشييع جثمان الرئيس الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني في استعراض للوحدة تكريما للسياسي المثير للجدل.

ودفن رفسنجاني، الذي توفي الأحد عن 82 عاما، إلى جوار آية الله روح الله الخميني الذي قاد الثورة الإيرانية في 1979 وأسس نظام الحكم الديني في البلاد.

وجمعت الجنازة مؤيدين ومعارضين في استعراض للتضامن والوحدة، إلا أن هذا الاستعراض للوحدة شابته هتافات رددها الآلاف من مؤيدي المعارضة وأيضا غياب الرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي.

وقال شاهد عيان “البعض كانوا يرددون هتافات تطالب بالإفراج عن السجناء السياسيين وبعض المتشددين كانوا يهتفون ‘الموت لأميركا’، لكن لم تحدث أي صدامات”.

وطالبت بعض الهتافات بإطلاق سراح رئيس الوزراء السابق مير حسين موسوي وأيضا مهدي كروبي الرئيس السابق للبرلمان، الذي خسر انتخابات الرئاسة المتنازع حولها في 2009، والتي فاز فيها رئيس البلاد آنذاك محمود أحمدي نجاد.

5