اختراعات تحوّل الخيال العلمي إلى حقيقة تطل من قمة الحكومات بدبي

خبراء ومبتكرون يقدمون نماذج للروبوتات التي ستحل محل البشر، وسنغافورة تكشف عن ابتكار يوظف الذكاء الاصطناعي لمتابعة سائقي الحافلات العامة.
الاثنين 2019/02/18
نظرة استشرافية لمستقبل بشري رقمي بامتياز

سلّطت قمة الحكومات في دورتها السابعة التي ينظمها مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي للعام الرابع على التوالي، هذا العام، الضوء على أكثر الابتكارات الحكومية إبداعا وإلهاما في تحسين حياة الإنسان وتصميم حلول مستقبلية مبتكرة تشكل غدا أفضل للمجتمعات في مختلف أنحاء العالم، مؤكدة أن المستقبل بالنسبة للمجتمعات البشرية يحمل كمّا هائلا من الفرص الواعدة التي يمكن الاستفادة منها إذا توفرت الأفكار المبتكرة من جهة وآليات التطبيق من جهة ثانية، ويمكن للحكومات التي تسعى إلى تحقيق التنمية المستدامة أن تلعب دورا إيجابيا رياديا في تحويل المبادرات والأفكار إلى حلول مبتكرة تطبّق على نطاق واسع لخدمة الإنسان.

دبي - تباحث الآلاف من المسؤولين الحكوميين من مختلف أنحاء العالم، مستقبل البشرية وكيف يمكن تحقيق السعادة والرفاه لكل إنسان، على هامش القمة العالمية للحكومات التي انعقدت مؤخرا في دبي، وحظي موضوع تكنولوجيات المستقبل بنقاشات واسعة طغت على أغلب المنتديات الـستة عشر المبرمة.

وقال محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بالإمارات، رئيس القمة العالمية للحكومات، إن القمة منصة لنحو 150 حكومة حول العالم، لتصبح مختبرا ومنصة عالمية وملتقى للعقول والخبرات ومستشرفي المستقبل لصناعة مستقبل أفضل للإنسانية.

وأضاف القرقاوي، أن القمة تجمع صناع القرار والخبراء وأصحاب التجارب الناجحة، ليضعوا على أرض دبي خارطة للمستقبل، وكيف ينال الإنسان كل احتياجاته بسهولة ويسر.

وأكد أن المحور الرئيسي لهذه المنتديات ركز على سبل توجيه أفضل الأفكار وأحدث الابتكارات لخدمة الإنسان على مستويات التنمية والاقتصاد والتعليم والصحة وجودة الحياة.

وعرض خبراء ومبتكرون وعلماء رؤيتهم للحياة بعد عشرات السنين، مقدمين نماذج للروبوتات التي ستحل محل البشر في مختلف المجالات، واستعرضوا ابتكارات ستقدم الخدمات للإنسان في المستقبل، ومنها وسائل تسير دون سائق، وطائرات ذاتية القيادة، وكبسولات تنقل الأشخاص بسرعة الصوت بين المدن.

وكشفوا عن آلات وابتكارات تسخّر الذكاء الاصطناعي لتحسين حياة البشر والقضاء على الأمراض، والوصول لحلول لقضايا تهدد وجود الإنسان مثل التلوث والاحتباس الحراري والتغير المناخي، إلى جانب عرض أفضل الممارسات والحلول الذكية التي تحفّز الإبداع والابتكار.

البلوك تشين

تركزت النقاشات التي جمعت رؤساء دول ورؤساء حكومات ووزراء وخبراء من أكثر من 150 دولة في مختلف التخصصات، حول تبادل الخبرات وكيفية صناعة مستقبل ميسر لحياة الناس، وفي جانب منها على طرح بعض الأسئلة والرد عليها، كمعالجة مسألة إرسال حوالة مالية عاجلة إلى بلد آخر، لافتة إلى ضرورة تبني حكومات المستقبل لتقنية “البلوك تشين” في كافة التحويلات المالية على مستوى الأفراد والشركات والمؤسسات والدول.

 ولتقريب الصورة، تم تقديم في “منتدى المالية العامة للدول العربية” بعض الأمثلة عن شروط وأحكام وتشريعات يمكن لتقنية البلوك تشين أن تطوّر من خلالها طرق عمل حكومات المستقبل وتعزز مسارات التنمية والحوكمة وتسهّل حياة الإنسان.

القمة منصة لنحو 150 حكومة حول العالم، لتصبح مختبرا ومنصة عالمية وملتقى للعقول والخبرات ومستشرفي المستقبل لصناعة مستقبل أفضل للإنسانية.

ومثلا لو أراد شخص تحويل مبلغ من حسابه مباشرة باستخدام الخدمات المصرفية الإلكترونية قد لا يتحقق ذلك بالسهولة التي تنجز فيها مثل هذه المعاملة محليا، فعلى المستوى الدولي يجب أن يكون مصرفه والمصرف الذي يرسل المبلغ إليه متصلين بشبكة “سويفت” التي تتخاطب من خلالها المصارف، وأن يلتزم كل منهما بلوائح الإقرار الضريبي، وإجراءات مكافحة غسيل الأموال والتهرّب الضريبي، وقانون الضرائب الأميركي في الخارج “فاتكا”، وقائمة طويلة من التشريعات الدولية الناظمة لعمل التحويلات المصرفية على المستوى الدولي.

وإن آثر هذا الشخص أن يسحب المبلغ كاملاً نقداً من جهاز الصّراف الآلي، لأن فرع مصرفه قد أغلق بعد العاشرة مساءً حين تلقى اتصال من أخيه مثلا طالباً منه المبلغ بشكل عاجل، قد يكون هناك حد أعلى للمبلغ المسموح له سحبه خلال اليوم الواحد، وقد يكون الحد أقل من عشرة آلاف دولار.

وهكذا سيكون عليه الانتظار حتى ما بعد منتصف الليل لسحب المبلغ المتبقي، لكن عندها سيكون مكتب التحويلات المالية الذي يتعامل معه قد أغلق أبوابه.

وسيضطر إلى الانتظار حتى الصباح، حيث سيقول الموظف إن رسوم التحويل السريع ستتجاوز 8 بالمئة من إجمالي المبلغ أي ما يقارب 1000 دولار، أما التحويل من الحساب المصرفي لشركة التحويلات المالية إلى حساب أخيه فسيستغرق يومين أو ثلاثة، لكن بكلفة تحويل أقل تقارب 350 دولارا.

أما مع تقنية البلوك تشين ومبدأ الدفتر المفتوح الموزّع، فسيكون باستطاعته إذا ما توافقت حكومات المستقبل على تطبيقها أن يحوّل المبلغ بسرعة وسهولة باستخدام هاتفه الذكي المرتبط بحسابه المصرفي، لأن مبدأ الدفتر المفتوح الموزّع يضمن تحويل المبلغ المطلوب إلى عملة ذكية رقمية تحتسب أفضل أسعار الصرف لصالحه، كما يحقق شفافية المعاملة وتوثيقها بشكل دائم ومفتوح لاطلاع كافة الأطراف المعنية عليه مثل مصلحة الضرائب والبنوك المركزية وأجهزة مكافحة غسيل الأموال والتهرّب الضريبي.

لكن ذلك بحاجة إلى حوكمة وهذا بالضبط ما ناقشته الاجتماعات الدولية لخبراء الذكاء الاصطناعي من مختلف أنحاء العالم في منتدى حوكمة الذكاء الاصطناعي الذي استضافته القمة.

وتعد هذه صفقة رابحة للجميع، لأن هذا المبدأ الذي يوفر الوقت والجهد على المرسل والمستلم، يمثّل أيضا سجّلا رقميا دائما من البيانات المالية اللامركزية، التي يمكن لجميع الأطراف المخّولين الاطلاع عليها في أي وقت للتحقق من مختلف التحويلات والعمليات بدقة متناهية.

ابتكارات غير مسبوقة

تطوير النقل اهتمام متجدد كل عام
تطوير النقل اهتمام متجدد كل عام

تحرص القمة في كل دورة على كشف ابتكار غير مسبوق في مجال النقل والمواصلات، حيث عرضت طائرة تحلق دون طيار لنقل البشر داخل المدن، ومركبات ذاتية القيادة. وعرضت في دورة هذا العام نظاما جديدا للنقل، يقوم على وحدات نقل معلقة.

وقال مطر الطاير، مدير عام هيئة الطرق في دبي، إن النظام الجديد يمتاز باستخدام مساحة أرض أقل بعدة مرات مقارنة بالأنظمة التقليدية ذات السعة نفسها، وصغر الحجم وخفة الوزن.

وتتيح الوحدات الجديدة التنقل من خلال إنشاء شبكة عالية الارتفاع تصل بين الأبراج الشاهقة، وتتراوح سعة كل وحدة بين أربعة وستة ركاب جلوسا، وتمتع بمميزات أمان كبيرة وسلامة عالية.

كما تم تقديم تجربة أخرى تمثل حلا مبتكرا لتعزيز سلامة مستخدمي الطريق والحفاظ على أرواحهم، طورته مؤسسة المواصلات العامة في سنغافورة بالتعاون مع مختبرات “أن.أي.سي”، يتمثل في تعزيز أداء كوادر المواصلات العامة لحماية أرواح مستخدمي الطريق وتعزيز السلامة المرورية في المدينة المكتظة.

ويقوم هذا الحل المبتكر على فكرة استخدام الذكاء الاصطناعي لدراسة ومتابعة عمل سائقي الحافلات العامة، وحصر العوامل التي قد تسبّب الحوادث المرورية، وتطوير القدرة على توقّع الحوادث المرورية التي قد تنجم عن أخطاء بشرية يمكن تفاديها.

وتضافرت الجهود الحكومية وأحد المختبرات الخاصة في سنغافورة، حيث استطاع العلماء تحليل سلوك السائقين وأدائهم على الطرقات، ليصمموا خوارزمية خاصة تتوقع الحوادث المرورية وتنبّه إليها قبل حدوثها، في استراتيجية وقائية شكلت منهجا ناجحا لتطوير برامج تدريبية جديدة تعيد تأهيل السائقين بمهارات أفضل وكفاءات أشمل تساعدهم على تجنّب الحوادث، وتعزز سلامة مستخدمي الحافلات والطرق على حد سواء، في فكرة مبتكرة لخدمة الإنسان.

وكانت تهيئة البنية التحتية المناسبة وتوظيف الذكاء الاصطناعي لتخطيط وتصميم المدن المستقبلية من أبرز المحاور التي استعرضها داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي خلال جلسة حملت عنوان “مدن الغد محورها الإنسان”، والذي أكد أن بلدية دبي ملتزمة بتنفيذ استراتيجية الإمارة لتكون مدينة للمستقبل عبر تبني نماذج جديدة تحدث تغييرا شاملا في منظومة العمل الحكومي، وتوظيف الذكاء الاصطناعي لتخطيط وتصميم المدن المستقبلية، ووضع الخطط المناسبة لخدمة المجتمعات وصناعة المستقبل والاهتمام بالإنسان.

وأضاف الهاجري أن التخطيط الحضري في دبي يترجم توجهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي بأن تصبح دبي مدينة ذكية ومستدامة وصديقة للإنسان من خلال التركيز على الجودة لتبقى واجهة عالمية تستقطب الجميع من مختلف أنحاء العالم، مبيّنا أن حكومة دبي تولي الاهتمام اللازم بتطوير البنية التحتية لضمان التنمية المستدامة، وحماية البيئة، وتحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية والاهتمام بالإنسان في المقام الأول.

وقال “تسهّل الخدمات الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي تقديم الخدمات للناس، فيما تساعد البيانات الضخمة المتاحة للمخططين الحضريين على تحسين جودة اتخاذ القرار وتوظيفها في تطوير تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي في خدمة الإنسان وصحته”.

وجمعت الدورة السابعة من القمة قبل اختتام جلساتها أكثر من 600 شخصية بارزة بينهم أكثر من 60 مفكرا، والعديد من رؤساء الدول والسياسيين ورؤساء شركات، حيث بحثوا توجها رئيسيا يتمثل في التركيز على الإنسان في كل مكان حول العالم ومستقبل المجتمع الإنساني.

وبحث المشاركون كيفية خدمة أكثر من 7 مليارات إنسان عبر تبني 7 توجهات مستقبلية محورية، هي التكنولوجيا وتأثيرها على حكومات المستقبل، والصحة وجودة الحياة، والبيئة والتغير المناخي، والتجارة والتعاون الدولي، والتعليم وعلاقته بسوق العمل ومهارات المستقبل، والإعلام والاتصال بين الحكومات والشعوب، ومستقبل الأفراد والمجتمعات والسياسات.

وتعزز هذه الأفكار والحلول المبتكرة لخدمة الإنسان في مدن ومجتمعات المستقبل رسالة القمة العالمية للحكومات الموجهة لخدمة البشر، وترسّخ ريادتها وموقعها كمختبر عالمي مفتوح لتبادل الأفكار والخبرات وعرض قصص النجاح الملهمة والمبادرات الحكومية الناجحة من أجل عالم أفضل وغد واعد للإنسان.

12