اختطاف أربعة فلسطينيين من قبل مسلحين قرب معبر رفح في سيناء

الخميس 2015/08/20
مسلحون ملثمون يخطفون 4 مسافرين من الحافلة في رفح المصرية

غزة - طالبت وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة الخميس مصر بتأمين حياة أربعة مسافرين فلسطينيين تعرضوا للخطف في رفح المصرية والإفراج عنهم.

وقال الناطق باسم الوزارة إياد البزم في بيان "وقع في ساعة متأخرة من الليلة الماضية حادث اختطاف أربعة مسافرين فلسطينيين أثناء سفرهم في حافلة الترحيلات التي تكون بحماية الأمن المصري في منطقة رفح المصرية بعد أن اعترض مسلحون الحافلة وقاموا باقتيادهم إلى جهة مجهولة".

وذكر البزم أن وزارة الداخلية "تقوم بإجراء اتصالات عاجلة على أعلى المستويات مع السلطات المصرية للوقوف على ملابسات ما حدث"، مطالبا الجانب المصري بالعمل على تأمين حياتهم والإفراج عنهم.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها خطف فلسطينيين لدى سفرهم من معبر رفح بعد دخولهم إلى الأراضي المصرية، علما أن السلطات المصرية تفتح المعبر استثنائيا منذ يوم الاثنين الماضي للسفر في الاتجاهين.

وقالت هيئة المعابر والحدود في وزارة الداخلية في غزة إن 1879 مسافرا غادروا قطاع غزة عبر المعبر خلال الأيام الثلاثة الماضية من عمله استثنائيا فيما عاد 2795 آخرين إلى القطاع.

وكانت مصادر أمنية مصرية أعلنت إن مسلحين مجهولين خطفوا أربعة فلسطينيين قادمين من قطاع غزة الأربعاء بعدما استوقفوا حافلة كانت تقلهم في منطقة بشمال سيناء ينشط فيها متشددون يسعون للإطاحة بالحكومة المصرية.

وأضافت المصادر أن مسلحين ملثمين استوقفوا الحافلة التي كانت تقل عشرات الفلسطينيين تحت تهديد السلاح عند مدخل مدينة الشيخ زويد وخطفوا أربعة ركاب فقط واقتادوهم إلى مكان غير معروف.

وكانت القافلة تقل فلسطينيين قادمين من غزة في طريقهم إلى مطار القاهرة الدولي للسفر إلى الخارج. وذكرت المصادر أن الحافلة عادت بباقي الركاب إلى معبر رفح.

وفتحت مصر معبر رفح للسماح بالدخول الي قطاع غزة ومغادرته بدءا من يوم الاثنين وحتى الخميس. ولم يعلن أحد على الفور المسؤولية عن الحادث.

ويتمركز متشددون إسلاميون في شمال سيناء وقتلوا مئات من رجال الجيش والشرطة خلال العامين الماضيين بعدما أعلن الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.

1