اختيار الأفضل.. هو الأصعب في تاريخ "الكرة الذهبية"

الأربعاء 2013/12/04
منافسة شرسة على الكرة الذهبية

باريس - أكد الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن اختيار أفضل لاعب في العالم لعام 2013، هو الأصعب في تاريخ جائزة الكرة الذهبية نظرا لوجود 3 لاعبين متميّزين هم أبرز المرشحين للفوز باللقب. وتحدث بلاتيني عن حظوظ اللاعبين في الفوز بجائزة الكرة الذهبية وعن شعوره بالفوز بثلاث كرات ذهبية سابقة.

وعن هوية المرشح للفوز بالكرة الذهبية، قال بلاتيني "اختيار أفضل لاعب في العالم للتتويج بجائزة "الكرة الذهبية" هو الأكثر صعوبة في تاريخ هذه الجائزة، حيث أن هناك 3 لاعبين هم الأبرز ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو وفرانك ريبيري، فالأول والثاني متميزين جدا إلا أن الثالث (ريبيري) فاز بجميع الألقاب الممكنة مع بايرن ميونيخ الألماني".

وأضاف بلاتيني أن قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بتمديد فترة التصويت على "الكرة الذهبية"، تزامن مع ملحق تصفيات كأس العالم الذي شهد قيادة كريستيانو رونالدو لمنتخب البرتغال على السويدي إبراهيموفيتش بفضل 4 أهداف سجلهم "صاروخ ماديرا" في الذهاب والإياب. وقال بلاتيني"قد يكون "الفيفا" قام بذلك من أجل إرضاء كريستيانو".

وعن سبب عدم فوز لاعب أسباني بالكرة الذهبية في 2010 رغم فوز أسبانيا بكأس العالم مثلما حدث مع الإيطالي فابيو كانافارو عندما حقق اللقب عام 2010، قال بلاتيني "فعلا أنا مندهش من ذلك فكان يجب أن يفوز لاعب أسباني بجائزة الكرة الذهبية عام 2010 مثل إنييستا وتشافي الذي كان يستحق أحدهما اللقب الذي ذهب لمصلحة ميسي وهو لاعب عظيم، لكن بالنسبة لي في 2010 كان يجب أن يتوّج بالكرة الذهبية لاعب أسباني".

وبالنسبة إلى شعور بلاتيني بعد فوزه بالكرة الذهبية (3 مرات) سابقة، قال رئيس "يويفا": "شعرت بالفخر الحقيقي وبأن كل قطعة في الكرة الذهبية تحققت بفضل دعم زملائي اللاعبين لي، لأن كرة القدم لعبة جماعية ولولا روح الفريق ما حقق أي لاعب أي إنجاز فردي". وتابع بلاتيني: أعتبر الكرات الذهبية الثلاث التي حققتهم، أفضل إنجازاتي وذكرياتي واحتفظ بهم إلى جانب الشعلة الأولمبية في دورة الألعاب الشتوية 1992 في مكتبة الجوائز، واحتفظ بكرتين ذهبيتين فقط، أما الثالثة فمنحتها لرئيس يوفنتوس المحامي جياني إنييلي.

وفتح بلاتيني بعض القضايا الكروية كالمراهنات والعنصرية واستخدام التكنولوجيا في اللعبة وقال إن المراهنات يجب أن يتكاتف الجميع لمنعها كما أن العنصرية ليست قضية رياضية فحسب بل هي مشكلة مجتمع بينما هو يعد من أنصار استخدام التكنولوجيا في اللعبة على عكس ما يراه جوزيف بلاتر رئيس الفيفا.

23