ارتداء ملابس شخصيات أخرى يمنح الشباب الياباني القوة

عشاق "الكوسبلاي" يشعرون بالقوة بارتدائهم ملابس مستوحاة من الرسوم الكرتونية والأفلام لأنها تساعدهم على الانفتاح على الآخرين.
الأحد 2019/10/06
وسيلة لتوسيع دائرة الأصدقاء والمعارف

طوكيو – كشف مهرجان الكوسبلاي العالمي (كوميك كون) الذي انتظم في مدينة ناغويا اليابانية، منذ فترة، أن هذا الحدث محل ترحيب كبير من قبل عدد كبير من الشباب الذي أكد أن تقمصه لشخصيات أخرى يمنحه الشعور بالقوة.

ويحتشد عدد متزايد من عشاق “الكوسبلاي” ومعظمهم من النساء، في مثل هذه الأحداث في جميع أنحاء اليابان، وهم يرتدون ملابس مستوحاة من الرسوم الكرتونية والأفلام، وألعاب الفيديو، والمسلسلات التلفزيونية، والكتب المصورة المفضلة لديهم.

والمشاركة في هذه اللقاءات وسيلة لعشاق الكوسبلاي لتوسيع دائرة أصدقائهم ومعارفهم الذين لهم نفس الاهتمامات.

وقالت ميسا كوندو، التي تزينت بارتداء قطعة واحدة مرسومة عليها مربعات وسترة سوداء، في شوارع التسوق في ناغويا اليابانية، “عندما أكون متنكرة، أشعر بأنني في حالة جيدة حقا.. هذا الأمر يمنحني الشعور بالقوة”.

وأكدت كوكوا أنها تعشق الكتب المصورة والشخصيات الكرتونية، وأنها تحب تقمّص شخصيات من هذا القبيل.

وأفادت روري، ”اليوم أنا يوكينا، وهي شخصية في فيلم: بانج دريم”.وتابعت “أشعر بالارتياح عندما أتقمص شخصية شخص آخر. أشعر أيضا بالراحة عندما أشارك في فعالية للكوسبلاي تقام خارج مسقط رأسي حتى لا أشعر بالقلق عندما يراني شخص أعرفه”.

وفي اليابان، حيث لا يتم التأكيد على أهمية تقدير الذات، يشعر الشباب بالضغوط للمواءمة مع وجهة نظر الأغلبية.

وقال أحد عشاق الكوسبلاي في الثلاثينات من عمره “العديد من عشاق الكوسبلاي من الانطوائيين، لكن عندما يتقمصون شخصية غير شخصيتهم، فإن تقمص شخصية من خلال ارتداء الأزياء يساعدهم على الانفتاح على الآخرين”.

والكوسبلاي يحظى بشعبية، ليس فقط في اليابان، ولكن في العديد من البلدان الأخرى.

24