ارتفاع إنتاج أوبك بقيادة العراق

السبت 2014/03/01
إنتاج أوبك في ديسمبر كان الأدنى منذ مايو 2011

لندن – أظهرت بيانات ملاحية أمس ارتفاع إنتاج منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) في فبراير من أدنى مستوياته في عامين ونصف الذي سجله في ديسمبر بفعل زيادة الشحنات القادمة من العراق وأنغولا وتزايد الصادرات الإيرانية.

وأشار المسح الذي يستند إلى بيانات ملاحية ومعلومات من مصادر في شركات النفط وأوبك وشركات استشارية إلى أن متوسط إنتاج المنظمة بلغ 29.96 مليون برميل يوميا، ارتفاعا من 29.79 مليون برميل يوميا بعد التعديل في يناير.

ويعكس المسح الذي أجرته رويترز إمكانية تعافي إمدادات أوبك في عام 2014 إذا استمرت زيادة إنتاج العراق وإيران وهو ما قد يضغط على أسعار النفط ما لم يستمر تعطل الإنتاج في ليبيا أو تخفض السعودية إنتاجها.

وقال كارستن فريتش المحلل لدى كومرتس بنك في فرانكفورت “إذا كان إنتاج أوبك يرتفع فذلك لن يؤدي إلا إلى زيادة وفرة المعروض الحالي.”

وتوقع فريتش أن يتراجع خام برنت إلى منتصف نطاق تداوله البالغ 100-110 دولارات للبرميل خلال الأسابيع القليلة المقبلة بسبب وفرة المعروض.

وفي فبراير شباط فاق تأثير زيادة الصادرات العراقية والأنجولية والارتفاع الطفيف في الشحنات الإيرانية انخفاض الإنتاج في ليبيا ونيجيريا والسعودية.

وتظهر مسوحات رويترز أن إنتاج أوبك في ديسمبر كانون الأول كان الأدنى منذ مايو أيار 2011 حين ضخت المنظمة 28.90 مليون برميل يوميا.

ورغم الزيادات في إنتاج الشهرين الحالي والماضي جاء المعروض أقل من الهدف الرسمي لأوبك البالغ 30 مليون برميل يوميا للشهر الخامس على التوالي.

وكانت أكبر زيادة في الإنتاج من نصيب العراق الذي ارتفعت صادراته من مرافئه الجنوبية بما يزيد على 300 ألف برميل يوميا مع تسوية تأخيرات الشحن التي سببها سوء الأحوال الجوية في يناير كانون الثاني. وزادت أيضا شحنات خام كركوك من شمال العراق.

وارتفعت صادرات أنجولا في فبراير وهو ما يرجع في المقام الأول إلى قصر الشهر الذي أدى إلى زيادة المعدل اليومي.

10