ارتفاع الدين العام الكوري بوتيرة مقلقة

الاثنين 2014/01/06
النسبة المتوقعة للدين من إجمالي الناتج المحلي ستتجاوز 36 بالمئة

سول – قال مسؤولون بقطاع التمويل والموازنة أمس إن وتيرة الزيادة في الدين العام الكوري الجنوبي خلال العشرة أعوام الماضية أصبحت مصدر قلق، رغم أن مستوياته تقل عن الاقتصاديات الكبرى الاخرى.

وأفادت تقديرات استندت لميزانية 2014 بأن الدين الحكومي السنوي بلغ نحو 515 تريليون وون (488 مليار دولار)، بارتفاع بواقع 49 مليار دولار مقارنة بعام 2013.

وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للانباء إن النسبة المتوقعة للدين من إجمالي الناتج المحلي سوف تبلغ أكثر من 36 بالمئة، أقل من متوسط نسبة الدول الاعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادى والتنمية التي تبلغ نحو 109 بالمئة والتي تم تسجيلها عام 2012.

ولكن وتيرة الزيادة تسارعت خلال الاعوام الماضية بحسب ما ذكره مسؤولون. وخلال الفترة ما بين عامي 2000 و2012، ارتفعت ديون كوريا الجنوبية بنسبة 12.3 بالمئة، فيما يعد أعلى من دول جنوب أوروبا التي عانت من أزمة مالية مثل أسبانيا واليونان وإيطاليا.

وخلال الفترة من 2008 إلى 2014، ارتفع الدين السنوى بنحو 9 بالمئة.

ويشار إلى أن كوريا الجنوبية تحتل المرتبة السابعة بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الـ 34 من حيث زيادة الديون.

من جانب آخر ارتفع الفائض التجاري لكوريا الجنوبية مسجلا رقما قياسيا زاد على 44 مليار دولار في عام 2013 مدعوما بزيادة صادراتها بصورة مستمرة بينما تراجعت الواردات وفق بيانات حكومية.

10