ارتفاع تقديرات احتياطيات الغاز في حقل لوثيان الإسرائيلي

الاثنين 2014/07/14
الحقل يحوي 39.4 مليون برميل

القدس المحتلة – رفع شركاء في حقل لوثيان الإسرائيلي تقديراتهم لحجم احتياطيات الغاز الطبيعي في الحقل بنسبة 16 بالمئة.

ويعد حقل لوثيان الذي اكتشف عام 2010 قبالة سواحل إسرائيل على البحر المتوسط هو أكبر اكتشاف بحري للغاز في العالم في العشر سنوات الأخيرة ومن المتوقع أن يوفر للبلاد استقلالية أكبر في مجال الطاقة. ومن المنتظر أن يبدأ إنتاج الحقل في 2017.

وأشارت أحدث تقديرات من نيذرلاند سيوول الاستشارية إلى زيادة تقدير الاحتياطيات إلى نحو 22 تريليون قدم مكعب من 18.91 تريليون.

وتفيد تقديرات نيذرلاند سيوول أن الحقل يحوي 39.4 مليون برميل من المكثفات ارتفاعا من 34.1 مليون.

وجاءت الزيادة إثر توسع في قاعدة البيانات للحقل بما فيها المسوح السيزمية ثلاثية الأبعاد والتحاليل المعملية.

وتدير لوثيان شركة نوبل إنرجي ومقرها تكساس بالولايات المتحدة وتملك حصة 39.66 بالمئة. وتملك أفنر أويل وديليك دريلينغ التابعتان لمجموعة ديليك حصة إجمالية 45.34 بالمئة بينما تحوز ريشيو أويل الخمسة عشر بالمئة الباقية.

وقالت ديليك دريلينغ إن زيادة الاحتياطيات تؤكد الاكتفاء الذاتي لقطاع الطاقة في إسرائيل لعقود قادمة.

وقال يوسي أبو الرئيس التنفيذي لديليك دريلينج “تتيح الزيادة الكبيرة في احتياطيات الغاز بلوثيان نطاقا واسعا من خيارات التصدير وتدعم مركز إسرائيل كلاعب رائد على خريطة الطاقة العالمية باحتياطيات قدرها ألف مليار متر مكعب.”

وإضافة إلى احتياطيات لوثيان هناك حقل تمار الذي بدأ الإنتاج العام الماضي ويحوي 303 مليارات متر مكعب إلى جانب حقلين صغيرين بهما 58 مليار متر مكعب.

وقررت حكومة إسرائيل السماح بتصدير ما يصل إلى 40 بالمئة من احتياطيات الغاز.

وفي الشهر الماضي قال الشركاء في لوثيان إنهم وقعوا اتفاقا مبدئيا مع بي.جي البريطانية للنفط والغاز للتفاوض على صفقة لتصدير الغاز إلى محطة بي.جي للغاز الطبيعي المسال في إدكو بمصر.

وفي وقت سابق قال الرئيس التنفيذي لشركة تنقيب تشارك في مشروع حقل لوثيان الإسرائيلي للغاز إن إسرائيل تدرس خياراتها لتصدير الغاز من الحقل البحري العملاق إلى دول في الشرق الأوسط وخارجه.

وتملك ديليك دريلينغ وشركتها الشقيقة أفنر أويل حصصا يزيد مجموعها على 45 بالمئة في حقل لوثيان أكبر اكتشاف بحري في العشر سنوات الأخيرة.

وقال “يوسي أبو” الرئيس التنفيذي لديليك “نعمل ونخطط للمستقبل على افتراض أننا سنعثر على مزيد من الغاز قبالة سواحل إسرائيل وقبرص. وتشمل الخطط إقامة منشأة عائمة فوق لوثيان لتخزين الإنتاج وتحميله ستكون قادرة على معالجة 16 مليار متر مكعب من الغاز سنويا.

10