ارتفاع ديون لبنان رغم تسارع النمو الاقتصادي

الأربعاء 2013/10/23
سليمان: لبنان نجح في ابتداع حلول مرنة جنبته المخاطر

بيروت – أعلن الرئيس اللبناني ميشال سليمان أن معدل النمو تجاوز 2% خلال العام الحالي متوقعا ارتفاعه إلى 4% العام القادم على الرغم من المخاطر الناجمة عن التكامل المتنامي للتجارة العالمية وما تشهده منطقة الشرق الأوسط من تطورات.

وقال سليمان أن لبنان "نجح في ابتداع حلول مرنة جنبته المخاطر الناجمة من التكامل المتنامي للتجارة العالمية ورفع الحواجز الجمركية بين الدول".

وأضاف أنه رغم تلك المخاطر والأحداث المؤلمة التي شهدتها منطقتنا "فإن مؤشرات المؤسسات العالمية تشير الى أن النمو الاقتصادي سيفوق نسبة اثنين في المئة العام" وسيرتفع إلى نحو 4 بالمئة العام المقبل.

في هذه الأثناء أظهر تقرير دوري لجمعية المصارف اللبنانية أن الدين العام للدولة اللبنانية ارتفع بنحو 300 مليون دولار خلال اغسطس الماضي ليصل الى 60.5 مليار دولار.

وسجل الدين العام اللبناني ارتفاعا بنحو 2.8 مليار دولار في الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي مقارنة بمستويات نهاية العام الماضي التي بلغت 57.7 مليار دولار.

وفي اتجاه معاكس أظهر التقرير تراجعا قياسيا في عجز ميزان المدفوعات اللبناني في الاشهر الثمانية الاولى من العام 2013، ليصل الى نحو 1.18 مليار دولار، مقارنة بنحو 1.84 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي.

وبلغ عجز الميزان التجاري خلال اغسطس الماضي نحو 250 مليون دولار .

وكان ميزان المدفوعات اللبناني سجل في مجمل عام 2012 عجزا بحدود 1.54 مليار دولار، بارتفاع 456 مليون دولار عن العجز المسجل في عام 2011.

وسجل ميزان المدفوعات اللبناني فائضا في ديسمبر الماضي بلغ نحو 312.1 مليون دولار.

ويعاني الاقتصاد اللبناني بشكل كبير من تبعات الأزمة السورية التي أدت الى تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين تفوق تفوق طاقة مؤسساته وبنيته التحتية على الاحتمال.

11