ارتفاع ضغط الدم أخطر عند النساء

الاثنين 2014/01/06
المصابات بارتفاع ضغط الدم لديهن احتمالات إصابة بأمراض الأوعية الدموية أكثر

واشنطن - أجريت دراسة في مركز “ويك فورست بابتيست” الطبي في ولاية كارولينا الشمالية، حيث وجد الباحثون اختلافات كبيرة في الآليات التي تسبب ارتفاع ضغط الدم لدى النساء مقارنة بالرجال.

ويعرف ارتفاع ضغط الدم باسم “القاتل الصامت”، لأنه في كثير من الأحيان لا توجد له أعراض ولأنه على درجة عالية من الخطورة، وتشير البحوث الجديدة إلى أن النساء اللاتي يعانين ارتفاع ضغط الدم أكثر عرضة من الرجال للإصابة بأمراض الأوعية الدموية، ما يدفع إلى التوصية بعلاجات مختلفة للنساء.

وقال البروفيسور كارلوس فيراريو، أستاذ الجراحة في جامعة ويك فورست، والمشرف على الدراسة: “هذه أول دراسة تنظر إلى الاختلاف بين الجنسين كعنصر في خفض أو ارتفاع ضغط الدم، فقد استندت النظرة الطبية إلى عدم وجود فروق، وبالتالي اعتمد العلاج الطبي على هذه الفكرة”.

وقام فريق البحث بفحص 100 رجل وامرأة مصابين بارتفاع ضغط الدم، ويبلغ متوسط أعمارهم 53 عاما، وليس لديهم أمراض رئيسية أخرى.

وفحصت الاختبارات القوى التي تدفع الدورة الدموية، وتسمى خصائص الدورة الدموية، والاختلافات الهرمونية وراء تطوير ارتفاع ضغط الدم لدى كل من النساء والرجال.

وأظهرت النتائج أن النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم لديهن احتمالات إصابة بأمراض الأوعية الدموية أكثر، بنسبة تتراوح بين 30 و40 بالمئة، من الرجال المصابين بنفس درجة الارتفاع في ضغط الدم. ولاحظ الباحثون اختلافات فزيولوجية في تنظيم أداء القلب والأوعية الدموية بين النساء والرجال، شملت مستويات وأنواعا من الهرمونات التي تشارك في تنظيم ضغط الدم، وقال فريق البحث إن هذه العوامل تؤثر على شدة وتواتر الإصابة بأمراض القلب.

وبحسب الدراسة شهدت الثلاثين سنة الأخيرة انخفاضا في الوفيات بسبب ارتفاع ضغط الدم بين الرجال، لكن لم ينطبق ذلك على النساء، ويعتبر مرض القلب السبب الرئيسي الآن للوفاة بين النساء في الولايات المتحدة، ودول عديدة أخرى.

وأوصت الدراسة بالبحث عن بروتوكولات علاجية جديدة تناسب النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم، كما توصي الهيئات الطبية الأميركية بإتباع نمط حياة صحي أفضل لتقليل خطر ارتفاع ضغط الدم، ويشمل ذلك: إتباع نظام غذائي صحي، والحفاظ على وزن صحي، والحفاظ على النشاط البدني، والحد من التدخين، وعدم تعاطي الكحول.

17