ارتفاع عدد البلدان المنضوية في التحالف الدولي ضد "داعش"

الجمعة 2014/10/03
دول عربية تشارك التحالف الأميركي في غاراته على "داعش"

واشنطن- شنت الولايات المتحدة والسعودية والامارات العربية المتحدة، ست غارات جوية في سوريا على جهاديي الدولة الاسلامية الخميس والجمعة، كما اعلن الجمعة مركز القيادة الاميركية لوسطى للشرق الاوسط وآسيا الوسطى (سنتكوم).

وقد دمرت غارة موقعا للمتمردين السنة المتطرفين في جنوب محافظة الحسكة (شمال شرق)، ودمرت غارة اخرى دبابتين في جنوب شرق دير الزور (شرق).

واستهدفت غارتان في شمال الرقة (شمال) مصفاتين هما مصدر تمويل مهم للجهاديين، ومعسكر تدريب لتنظيم الدولة الاسلامية. واصابت غارة اخرى في شمال شرق حلب مبنى مأهولا.

واستهدفت غارة مربضا مدفعيا في غرب الرقة، لكنها اخطأته. واوضحت سنتكوم ان السعودية والامارات العربية المتحدة "شاركتا ايضا في الغارات في سوريا".

وفي العراق، شنت الولايات المتحدة ثلاث غارات الخميس والجمعة، ودمرت الاولى في شمال سنجار آليتين عسكريتين، واصابت الاثنتان الاخريان في شمال شرق الفلوجة (وسط) عناصر من الدولة الاسلامية.

وذكرت القيادة ان جميع الطائرات الاميركية -طائرات وطائرات بلا طيار- عادت سالمة من مهماتها التي شارك فيها سلاح الجو والبحرية.

وفي سوريا، دافعت القوات الكردية السورية بشراسة الجمعة عن مدينة كوباني الحدودية المحاصرة، لصد هجوم تنظيم الدولة الاسلامية، ووعدت تركيا ببذل "كل ما في وسعها" لمنع سقوطها في ايدي الجهاديين.

وفي العراق، سيطر تنظيم الدولة الاسلامية على جزء من مدينة هيت غرب بغداد، فيما استعاد الجيش من الجهاديين عشر قرى في شمال العاصمة، كما قالت مصادر الشرطة ومصادر كردية.

وقد بدأ عدد البلدان المنضوية في التحالف الدولي التي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ضد تنظيم داعش، يتزايد يوما بعد يوم، حيث شن التحالف الدولي حتى اليوم غارات جوية على أكثر من (300) هدف تابع للتنظيم (230) منها في العراق، و(76) في سوريا.

واستخدمت القوات الأميركية في الحرب ضد داعش طائرات حربية من طراز (F-22)، وصواريخ توماهوك، وأشارت الإدارة الأميركية، أن تكلفة الغارات الجوية لليوم الواحد في مواجهة داعش يصل إلى ما بين (7-10) ملايين دولار. كما خصصت الولايات المتحدة (500) مليون دولار لتدريب المعارضة السورية المعتدلة.

وتعد فرنسا من الدول الأولى التي أبدت مشاركتها في التحالف الدولي من أجل شن عمليات عسكرية ضد التنظيم، حيث نفذت باريس أولى غاراتها في (19) سبتمبر الماضي.

وأرسلت فرنسا فرقاطة مزودة بنظام دفاع جوي إلى الخليج العربي، إضافة إلى مشاركة (9) مقاتلات من طراز "رافال"، وطائرة استطلاع، وأخرى للتزويد بالوقود في الغارات الجوية، إضافة إلى تقديمها مساعدات إنسانية، وأسلحة، ومعدات عسكرية للأكراد العراقيين.

وتشارك بريطانيا في التحالف الدولي ضد داعش، حيث تقتصر غاراتها على أهداف التنظيم في العراق فقط، وذلك عقب موافقة البرلمان البريطاني الأسبوع الماضي على المشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، وكانت (6) مقاتلات بريطانية من طراز "تورنادو" انطلقت من القاعدة الجوية البريطانية في الشطر الجنوبي من جزيرة قبرص بدءًا من الأسبوع الماضي، لتنفيذ غاراتها في العراق.

وبدورها أرسلت أستراليا (600) جنديا إلى الإمارات العربية المتحدة، وذلك لدعم التحرك العسكري الدولي ضد داعش، إضافة إلى إرسال (8) طائرات حربية من طراز "هورنت"، وطائرة إنذار مبكر، وأخرى للتزويد بالوقود.

وفي بلجيكا، صادق البرلمان الاتحادي البلجيكي، الجمعة الماضية، على مشروع قرار للمشاركة في التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، بإرسال (6) طائرات حربية من طراز "إف 16"، إضافة إلى (120) جنديا، بعد موافقة (114) نائباً على مشروع القرار، ورفض اثنين، فيما امتنع (10) نواب عن التصويت.

ونشرت بلجيكا الطائرات، والجنود في قاعدة "موفق سلطي" الجوية، التي تبعد قرابة (100) كيلو متراً عن العاصمة الأردنية عمّان، حيث تشارك الطائرات بالعمليات ضد داعش في العراق فقط، ولن تلعب أي دور في العمليات ضد التنظيم بسوريا.

اما النرويج فقد أرسلت (5) ضباط ركن إلى المقر الرئيسي للتحالف، من أجل تقديم الدعم في التدريب، ومتابعة العمليات العسكرية ضد داعش، فيما لازال إرسال مقاتلات نرويجية للمشاركة في الغارات الجوية موضع نقاش في البلاد.

وأرسلت كندا (70) عسكريا من القوات الخاصة، لتدريب قوات البيشمركة الكردية في إطار الدعم للتحالف الدولي ضد داعش، كما تخطط لإرسال طائرات حربية من طراز (CF-18) للمشاركة في غارات التحالف على أهداف التنظيم.

وألغت الحكومة الاتحادية الأسترالية، في وقت سابق جوازات سفر (50) شخصاً، لأسباب تتعلق بالأمن القومي، حيث أكدت أن هؤلاء الأشخاص توجهوا إلى منطقة الشرق الأوسط للقتال في صفوف التنظيمات الإرهابية.

وفي الدنمارك وافق البرلمان الدنماركي أمس الخميس، على طلب تقدمت به الحكومة لإرسال (7) طائرات (F-16)، و(140) جنديا، للمشاركة في التحالف، حيث أرسلت أمس (4) مقاتلات إلى المنطقة عقب موافقة البرلمان، في حين تحتفظ ببقاء (3) مقاتلات أخرى في الاحتياط.

أما ألمانيا فهي لم تشارك فعليا في العملية العسكرية ضد داعش، إلا أنها تدعم إقليم شمال العراق بالسلاح، والذخيرة لاستخدامه ضد داعش، كما ترسل مساعدات إنسانية للنازحين، واللاجئين السوريين، والعراقيين.

وكانت الحكومة الألمانية قد اتخذت في (31) أغسطس الماضي قرارًا بإرسال مساعدات عسكرية، وأرسلت الشحنة الأولى منها يوم (25) سبتمبر عبر بغداد، ومن ثم إلى أربيل. ودربت ألمانيا، على أراضيها، (30) من قوات البيشمركة، كما أرسلت (6) من جنودها إلى العراق لتدريب قوات البيشمركة.

وتعمل ألمانيا على مساعدة المدنيين، الذين فروا من هجمات داعش إلى الدول المجاورة، وكانت الخطوة الأخيرة التي اتخذتها في هذا الإطار، الإعلان عن تخصيص (10) مليون يورو لمساعدة النازحين، واللاجئين في سوريا، والعراق، والدول المجاورة.

كشفت الولايات المتحدة الأميركية عن مشاركة (5) دول عربية في أول غارات جوية تشنها على مواقع لداعش في سوريا، والدول هي المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وقطر، والبحرين، والأردن.

وتحمل الأردن أهمية كبيرة للتحالف بسبب موقعها الجيوسياسي، رغم محدودية خياراتها العسكرية والاقتصادية، إذ تستعين على التعامل مع أزمة اللاجئين المتصاعدة، بالمساعدات الخارجية، وتعد من بين أكثر الدول التي تحصل على مساعدات من الولايات المتحدة الاميركية.

وأرسلت وزارة الدفاع الاميركية (200) جندي لحماية منطقة الحدود السورية الأردنية، التي تشهد اشتباكات من حين لآخر، وأعلنت المخابرات المركزية الاميركية (سي أي إيه)، أنها استخدمت الأراضي الأردنية لتدريب مجموعات من المعارضة السورية الموالية للغرب.

ويوجد على الأراضي الأردنية (600) ألف لاجئ سوري مسجل، كما يعتقد أن حوالي (1800) أردني غادروا الأردن للالتحاق بداعش، وعدد من المجموعات المتطرفة الأخرى.

تأتي السعودية في مقدمة المشاركين في التحالف الدولي لمواجهة داعش، وهي التي عانت خلال السنوات العشر الأخيرة من هجمات تنظيم القاعدة على أراضيها، وتخصص رابع أكبر ميزانية للدفاع على مستوى العالم تبلغ حوالي (57) مليار دولار.

ومن أهم الدوافع وراء المشاركة القوية للسعودية في الحملة ضد داعش، التهديد الذي يحمله وجود تنظيم راديكالي قوي على حدودها الشمالية، مع ما يحمله ذلك من خطر امتداده وتسربه إلى أراضيها.

وشاركت السعودية بطائراتها، وطياريها في الغارات الجوية على مواقع داعش، كما أصدرت قانونا يحكم بالسجن حتى (20) عاما، على من يقدمون الدعم للمنظمات المدرجة على قائمة الإرهاب، أو يسافرون من السعودية للالتحاق بها.

تتمثل المساهمة الرئيسية للبحرين في استضافتها الأسطول الخامس الاميركي . كما تتحرك الإمارات في سوريا، برفقة المملكة العربية السعودية، وتقدم الدعم المادي، والعسكري، لنفس المجموعات المدعومة من السعودية.

لم تعلن قطر مشاركتها في ضرب مواقع داعش في سوريا، إلا أن الولايات المتحدة ذكرتها بين الدول المشاركة في التحالف، وتستضيف قطر على أراضيها قاعدة العديد الجوية الاميركية.

تشارك اليابان في التحالف الدولي ضد داعش، كما قدمت منذ (26) سبتمبر الماضي، 6 ملايين دولار لجهود المساعدة الإنسانية للمتضررين من داعش في العراق، وأعلنت الحكومة اليابانية أنها ستسهم في جهود مكافحة داعش بـ (25.5) مليون دولار.

وتبرعت كوريا الجنوبية بمليون دولار لمساعدة ضحايا داعش في العراق، كما تشارك تايوان في المساعدات الإنسانية لضحايا داعش في العراق، وأعلنت تعاونها مع المجتمع الدولي بهذا الخصوص، وبدورها أعلنت سنغافورة أنها ستتحرك مع المجتمع الدولي في جهوده لمواجهة داعش في حال دعت الحاجة.

تشارك بولندا في جهود التحالف ضد داعش، ووعدت بتقديم الدعم السياسي، والدبلوماسي، إلا أنها لا تخطط للاضطلاع بدور عسكري حاليا.

وأعلنت النمسا أنها لن ترسل أسلحة إلى القوات الكردية التي تحارب داعش في شمال العراق، إلا أنها تقدم مساعدات إنسانية للمدنيين، وتقدم إسرائيل دعما استخباراتيا للولايات المتحدة في جهودها لمكافحة داعش.

وأعلن الرئيس المصري"عبد الفتاح السيسي" أنه من الممكن تقديم الدعم للتحالف، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كانت مصر ستشارك عسكريا أم لا في مواجهة داعش.

فيما تقدم إيطاليا دعما عسكريا، وإنسانيا لشمال العراق، وأعلنت أنها يمكن أن تقدم دعما أقوى للتحالف في حال أصبح تحت مظلة الأمم المتحدة، بينما تقدم اليونان مساعدات عسكرية للبيشمركة كما تسهم في المساعدات الإنسانية.

وأعلنت كل من المجر ورومانيا اعتزامهما تقديم دعم عسكري لجهود التحالف، في حين تنأى أسبانيا بنفسها عن المساهمة العسكرية في العمليات ضد داعش حتى الآن.

1