ارتفاع عوائد تونس السياحية

الثلاثاء 2013/11/26
السياحة تساهم في تغطية نحو 63.5 بالمئة من عجز الميزان التجاري للبلاد

تونس – أظهرت بيانات رسمية أن مداخيل القطاع السياحي التونسي سجلت ارتفاعا بنسبة 2.1 بالمئة خلال الأشهر العشرة الماضية.

وبحسب بيانات وزارة السياحة التونسية فإن قيمة تلك المداخيل بلغت خلال الفترة المذكورة نحو 1.7 مليار دولار مقارنة بنحو 1.66 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي.

وعزت هذا الإرتفاع إلى ارتفاع عدد السياح الذين زاروا تونس خلال الفترة المذكورة بنسبة 5.7 بالمئة ليصل عددهم لنحو 5.5 مليون سائح خلال الأشهر العشرة الماضية.

ويشكك المراقبون والمعارضة بالبيانات التي تعلنها الجهات الحكومية ويغلب عليها التفاؤل. ويقولون إن الواقع الاقتصادي في الشارع لا يدعم الأرقام التي تعلنها حكومة حركة النهضة الاسلامية.

وتخشى السلطات التونسية تراجع أداء هذا القطاع بسبب تزايد خطر الإرهاب في البلاد، حيث أعترف وزير السياحة جمال بن قمرة بأن القطاع السياحي في بلاده سجل خلال الفترة القليلة الماضية تراجعا في نسق عمليات الحجز السياحي بسبب التفجير الانتحاري الذي عرفته مدينة سوسة السياحية في نهاية الشهر الماضي.

ولا يتردد خبراء الاقتصاد في تونس في القول إن القطاع السياحي مقدم على كارثة حقيقية إذا تواصلت الأوضاع الأمنية على ما هي عليه من انفلات، حيث كشف الخبير المالي مراد حطاب أن القطاع السياحي التونسي خسر نحو مليون سائح خلال العام الجاري، أغلبهم من السوق الألمانية والفرنسية بسبب الأعمال الإرهابية التي عرفتها البلاد.

ويعد القطاع السياحي من القطاعات الهامة في تونس، حيث يساهم في تغطية نحو 63.5 بالمئة من عجز الميزان التجاري للبلاد، كما يساهم بأكثر من 5 يالمئة من إجمالي مصادر توفير النقد الأجنبي.

غير أن هذا القطاع الذي يستقطب حاليا 0.7 بالمئة فقط من إجمالي عدد السياح في العالم تأثر كثيراً بعد ثورة الثورة بسبب الانفلات الأمني وتزايد مخاطر الإرهاب الذي بات يتهدد البلاد.

11