ارتفاع في إنتاج الكهرباء في سوريا

الخميس 2017/09/28
ترميم مركز التحكم الرئيسي لشبكة الكهرباء

دمشق - أكدت وزارة الكهرباء السورية ارتفاع إنتاج الكهرباء في الأشهر القليلة الماضيـة بعـد استعـادة الجيـش السيطـرة على حقـول للغـاز الطبيعي من فصائل مسلحة.

وقال بسـام درويـش رئيـس دائرة التخطيط بوزارة الكهرباء إن كميـة الغاز التي توفرها وزارة البترول لتغذية محطات الكهرباء تضاعفت تقـريبا منـذ الشتـاء الماضي.

وظلت إمدادات الكهرباء مقيدة بشدة وغير منتظمة في أجزاء شتى من البلاد أثناء الحرب المستمرة منذ ست سنوات. وسيساعد تحسنها في تحسن النمو الاقتصادي في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة.

وأضاف درويش أن وزارة الكهرباء “وقعت عقودا مع روسيـا والصـين وإيـران… مكنتنا من الاستمرار في العمل خلال الفترة السابقة”.

ووقعت إيران هذا الشهر اتفاقات مع دمشق لإصلاح وبناء محطات للكهرباء، في تحرك من المحتمل أن يكون مربحا لطهران ويشير إلى دورها الاقتصادي المتعمق.

وأثناء الزيارة التي قام بها وزير الكهرباء السوري إلى طهران، وقع الجانبان مذكرة تفاهـم تتضمـن ترميم مـركز التحكم الـرئيسي لشبكة الكهربـاء السورية. وتتضمـن الاتفاقات أيضا عقدا لإمداد مدينة حلب بالكهرباء.

وقال درويش إن “العقود تعتمد على توفير تسهيلات في الدفع من الجانب الإيراني” وإن هناك “عقودا كبيرة منتظرة ستنجم عن تنفيذ مذكرة التفـاهم التي تـم توقيعها… أرقـام كبيرة للغاية، مع شروط تفضيلية للجانب السوري”.

وستبني إيران مصفاة نفطية في سوريا بعد انتهاء الحرب بحسب ما نقل أمس عن مدير تقنيات المصب في معهد أبحاث صناعة البترول الإيراني.

وقدر درويش حجم الأضرار المباشرة التي لحقت بقطاع الطاقة على مدار سنوات الحرب بما يتراوح بين 4 و5 مليارات دولار. وقال إن الخسائر غير المباشرة الناتجة عن افتقار قطاعات مختلفة ومناطق سكنية ومؤسسات إنتاجية إلى الكهرباء وصلت إلى حوالي 60 مليار دولار.

11