ارتفاع قياسي لإنتاج أوبك في مارس

الخميس 2015/04/02
معروض أوبك يصعد إلى 30.63 مليون برميل يوميا

لندن - أظهر مسح أجرته وكالة رويترز أن معروض النفط من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) قفز في مارس الماضي إلى أعلى مستوياته منذ أكتوبر من العام الماضي، بفعل تعافي صادرات العراق بعد انقضاء الطقس السيئ وضخ السعودية بمعدلات قريبة من مستويات قياسية، وارتفاع انتاج ليبيا بعد اتفاق بوقف إطلاق النار في منطقة الهلال النفطي.

وتشير نتائج المسح الذي يستند إلى بيانات ملاحية ومعلومات مستمدة من مصادر في شركات نفطية وأوبك ومستشارين إلى أن معروض المنظمة ارتفع في مارس الماضي من 30 مليون برميل يوميا إلى 30.63 مليون برميل يوميا.

وفي حال ظل إجمالي إمدادات منظمة أوبك عند مستوى 30.63 مليون برميل يوميا دون تعديل، سيكون معروض المنظمة في مارس هو الأعلى لها منذ أكتوبر الماضي حين بلغ الإنتاج مستوى 30.64 مليون برميل يوميا.

وقال كارستن فريتش المحلل لدى كومرتس بنك في فرانكفورت “قد يكون الطلب أعلى قليلا من المتوقع في بداية العام لكني لا أعتقد أنه قوي بما يكفي لاستيعاب تخمة المعروض بالكامل”، مشيرا إلى أن هناك وفرة في المعروض بالسوق وهو ما يظهر في بناء المخزونات.

وكان سوء الأحوال الجوية تسبب في تعثر الإنتاج وصادرات النفط، لكن بمجرد تحسنها أمكن للعراق زيادة صادراته، فيما تمكنت ليبيا من زيادة الإنتاج رغم ما تشهده من اضطرابات.

وتعافت صادرات العراق من الجنوب بعد ما تسبب سوء الأحوال الجوية في تأخر تحميل الناقلات، وفقا لبيانات ملاحية ومصادر من القطاع، فيما تراجعت صادراته من الشمال بشكل طفيف.

وارتفع متوسط صادرات العراق من الحقول النفطية بجنوب البلاد من 2.2 في فبراير الماضي، إلى 2.9 مليون برميل يوميا في شهر مارس الماضي، وفق وزارة النفط العراقية.

وزادت السعودية إنتاجها في مارس الماضي إلى نحو10 ملايين برميل يوميا نظرا لارتفاع الطلب من المستوردين وزيادة الاحتياجات المحلية في مصافي النفط الجديدة.

وارتفع إنتاج ليبيا من النفط من 350 ألف برميل يوميا إلى نحو 500 ألف برميل في مارس الماضي، وسط توقعات بأن يبلغ الإنتاج في الأيام القادمة حوالي 620 ألف برميل يوميا.

10