ارتفاع قياسي لضحايا كورونا من الوفيات في الولايات المتحدة وفرنسا

الأمين العام للأمم المتحدة يحذر من أن "الأسوأ لم يأت بعد" في البلدان التي تشهد نزاعات، في وقت يواصل فيه الفايروس انتشاره بشكل قياسي في العالم.
السبت 2020/04/04
أكثر من مليون شخص في العالم مصاب بكورونا

لندن - تجاوز عدد المصابين بفايروس كورونا المستجدّ في العالم المليون شخص، في وقت تزايد فيه عدد الوفيّات في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأحصت الولايات المتحدة بينَ الخميس ومساء الجمعة 1480 حالة وفاة إضافيّة جرّاء الفايروس، استنادًا إلى جامعة جونز هوبكنز، في أسوأ حصيلة يوميّة تُسجّل في أيّ بلاد.

ومع 1480 حالة وفاة بات إجماليّ عدد الوفيّات منذ بدء الوباء في الولايات المتحدة يبلغ حاليًا 7406 حالات وفاة، وفق إحصاءات الجامعة.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة توصيةً حكوميّة جديدة لجميع الأميركيّين تتمثّل بارتداء كمّامات لدى خروجهم إلى الأماكن العامّة، في محاولة لمنع انتشار الفايروس.

وقال ترامب إنّ مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها تحضّ الناس على وضع أيّ غطاء على الوجه كالمناديل على سبيل المثال، من أجل إبقاء الأقنعة الطبّية متوافرةً للعاملين في مجال الصحة.

ويبدو أنّ الولايات المتحدة تتحوّل سريعًا إلى بؤرة رئيسة جديدة للوباء. وبالاستناد إلى أرقام البيت الأبيض، يُتوقّع أن يودي كوفيد-19 بحياة ما بين 100 و240 ألف شخص في الولايات المتحدة.

الولايات المتحدة تتحوّل سريعًا إلى بؤرة رئيسة جديدة للوباء
الولايات المتحدة تتحوّل سريعًا إلى بؤرة رئيسة جديدة للوباء

وسجلت فرنسا نحو 1120 حالة وفاة جديدة خلال 24 ساعة. أما إسبانيا، فأعلنت الجمعة أكثر من 900 وفاة في 24 ساعة لليوم الثاني على التوالي ليرتفع عدد الوفيات لديها إلى نحو 11 ألفاً.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وقادة عشر دول إفريقية عقدوا الجمعة مؤتمرا هاتفيا لمناقشة الرد الصحي والاقتصادي على وباء كورونا المستجد في إفريقيا.

أما في ألمانيا، فقد بدأ انتشار الفايروس يتباطأ وبدأت تدابير الاحتواء تعطي ثمارها، وفق السلطات الصحية التي تشدد على ضرورة الإبقاء عليها.

وأعلنت السلطات الإيرانية الجمعة تسجيل 134 وفاة إضافية لترتفع الحصيلة الإجمالية للوفيات إلى 3294. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور إنّ 2715 إصابة إضافية سجلت خلال 24 ساعة ما يعني أن الحصيلة الإجمالية للإصابات باتت 53183.

من جهة أخرى، سجلت المملكة المتحدة التي تعرضت حكومتها لانتقادات على طريقة إدارتها للأزمة، الجمعة عدداً قياسياً من الوفيات بلغ 684 خلال 24 ساعة لترتفع حصيلة الوفيات لديها إلى أكثر من 3600.

وافتتحت السلطات الجمعة مستشفى ميدانيا ضخما في لندن لاستيعاب تدفق المرضى.

يخلّف الخوف من المرض والعزلة وفقدان العمل عواقب نفسية ليرتفع في الولايات المتحدة الطلب على الأخصائيين النفسانيين والاتصال بخطوط الهاتف لمن تراودهم فكرة الانتحار.

وأعلنت الصين صباح السبت الحداد تخليدا لذكرى الذين ماتوا بسبب فايروس كورونا وغالبيتهم في مدينة ووهان، منطلق الوباء.

وبدأت السلطات تخفيف الحجر الصحي عن المدينة مع استئناف حركة السير وإعادة فتح المتاجر، لكن السكان لا يزالون يشعرون بتوتر.

وهناك قلق من تفشي الوباء في مناطق تجمّع اللاجئين في مختلف انحاء العالم ولا سيما في إفريقيا، وكذلك في أوروبا حيث تكتظ مخيمات الهاربين من الحرب أو الفقر في اليونان دون توفير رعاية كافية.

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الجمعة من أن "الأسوأ لم يأت بعد" في البلدان التي تشهد نزاعات، مكرراً دعوته لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء العالم للمساعدة في القضاء على الوباء.

وأضاف خلال تقديمه تقريرا حول التطورات الحاصلة منذ إطلاق دعوته يوم 23 مارس أنه "توجد فرصة للسلام، لكننا بعيدون عن تحقيقه. الحاجة إلى ذلك عاجلة. ستصل عاصفة كوفيد-19 حاليا إلى جميع مواقع النزاع".

وتابع "أظهر الفايروس سرعة انتقاله عبر الحدود، وتدمير الدول وقلب نمط حياة الناس. الأسوأ لم يأت بعد".

وأشار غوتيريش إلى تعبير "عدد كبير من أطراف النزاع" عن موافقتهم لوقف الأعمال العدائية، لا سيما في "الكاميرون، جمهورية افريقيا الوسطى، كولومبيا، ليبيا، ميانمار، الفيليبين، جنوب السودان، السودان، سوريا، أوكرانيا واليمن".

لكنه تأسف لوجود "هوّة شاسعة بين الأقوال والأفعال، لتحويل الكلمات إلى سلام على الميدان وفي حياة الناس"، كما ذكر حالات "تصاعدت فيها النزاعات".