ارتفاع وتيرة الاعتداءات على الإعلاميين في الدول العربية

الأربعاء 2014/02/19
اتحاد الصحفيين العرب يطالب الحكومات العربية بتوفير الحماية للإعلاميين

القاهرة – تصاعدت حدة الاعتداءات على الصحفيين ووسائل الإعلام في الآونة الأخيرة نتيجة الأوضاع التي تسود المنطقة العربية، وأدان الاتحاد العام للصحفيين العرب، “الاعتداءات التي وقعت وتصاعدت على الصحفيين ومراسلي الصحف والقنوات العربية الفضائية في الفترة الأخيرة في عدد من الدول العربية، الأمر الذي يتنافى مع حرية الرأي والتعبير وجميع القوانين الدولية التي تكفل حرية العمل للصحفيين، خاصة أثناء قيامهم بواجباتهم المهنية”.

ومن بين الاعتداءات التي وقعت مؤخرا ضد الصحافة والصحفيين “مصادرة جهاز الأمن السوداني جميع النسخ المطبوعة من جريدة “التغيير” على خلفيات نشرها معلومات عن الأوضاع التي يشهدها السودان، والاعتداءات التي وقعت على فريق قناة العربية في البحرين المكون من رئيس مكتب القناة محمد العرب وأمجد طه من قبل المشاركين في مسيرة جمعية الوفاق الإسلامية.

وتعرض أفراد طاقم قناة ليبيا الوطنية مؤخرا لاعتداء أثناء تغطيتهم لما يدور من حراك سياسي، حيث حاول بعض الأفراد التعرض لهم بحجة أن القناة تدعم بقاء المؤتمر.وفي اليمن يتم تهديد حرية الصحافة بشكل جدي، حيث تعرض تسعة صحفيين لانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان على مدى أسبوع واحد. وطالب الاتحاد العام للصحفيين العرب، جميع الحكومات العربية بتوفير الحماية اللازمة للصحفيين في بلدانهم حتى يتمكنوا من أداء رسالتهم السامية في خدمة شعوبهم. ودعا الاتحاد جميع المنظمات الحقوقية والدولية إلى إدانة هذه الاعتداءات على الصحفيين ومصادرة الصحف التي تتنافى مع حرية الرأي والتعبير وجميع القوانين الدولية.

كما أدان الاتحاد العام للصحفيين العرب التهديدات الإسرائيلية بإغلاق محطة الشراع الفلسطينية التي تمارس نشاطها طبقا للقوانين الفلسطينية وللاتفاقيات الثنائية الموقعة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، حيث أن هذه التهديدات تعتبر خرقا لهذه الاتفاقيات ولتفاهمات اتحاد الاتصالات الدولي واتفاقية جنيف الموقعة عام 2006 والمتعلقة بنطاق البث والترددات.

18