"ارهابيون" يقتلون شرطيا في مدينة القطيف السعودية

الاثنين 2015/04/06
الأمن السعودي يفتش عددا من الأوكار التي تستخدمها العناصر الإرهابية

الرياض- اعلن مسؤول سعودي مقتل رجل امن خلال عملية دهم "اوكار تستخدمها عناصر ارهابية" في احدى بلدات محافظة القطيف الشيعية في شرق المملكة امس الاحد.

وقال المتحدث الامني في وزارة الداخلية "تعرض رجال الامن لاطلاق نار" واصابة العريف ماجد بن تركي القحطاني الذي توفي بعد نقله الى المستشفى.

واضافت ان "قوات الأمن قامت بتفتيش عدد من الأوكار التي توفرت أدلة على استخدامها من قبل العناصر الإرهابية ببلدة العوامية".

واشارت الى "ضبط كمية من الأسلحة الآلية والمسدسات والذخيرة وأجهزة اتصال والقبض على اربعة سعوديين من المتورطين في استهداف رجال الأمن بإطلاق النار وهم يؤدون واجبهم". كما "اصيب ثلاثة من رجال الأمن ومواطن ومقيم بجروح لكن حالتهم الصحية مستقرة"، وفقا للمصدر.

يذكر ان القطيف شهدت تظاهرات تزامنا مع احتجاجات البحرين سرعان ما اتخذت منحى تصاعديا العام 2012 ما ادى الى سقوط قتلى.

وتعد المنطقة الشرقية الغنية بالنفط المركز الرئيسي للشيعة الذين يشكلون نحو 10 بالمئة من السعوديين البالغ عددهم اكثر عشرين مليون نسمة.

وكانت قوات الأمن قد قتلت أربعة متشددين في اشتباك في ديسمبر في منطقة العوامية التي تمثل بؤرة الاضطرابات بين الشيعة السعوديين منذ الاحتجاجت التي وقعت في أوائل فبراير شباط 2011.

وقتل أكثر من 20 شخصا في اضطرابات منذ ذلك الوقت معظمهم سكان محليون أطلقت النار عليهم في حوادث وصفتها الشرطة بأنها تبادل لإطلاق النار.

1