ازدهار يفوق التوقعات لمصانع رينو في طنجة

مصنع مجموعة رينو في طنجة يعتبر واحدا من أفضل خمسة مواقع إنتاج للمجموعة حيث تساهم الوحدة في 10 بالمئة من حجم المبيعات العـالمية لرينو.
الخميس 2018/04/05
المصنع يجتذب العديد من الوكلاء في المغرب

طنجة (المغرب)- يشهد مصنع مجموعة رينو في طنجة المغربية ازدهارا سريعا منذ افتتاحه في 2012، إذ ينتج عددا كبيرا من السيارات ويصدر منتجاته إلى 74 بلدا عبر ميناء المدينة المجاور ويجتذب العديد من الوكلاء في المغرب.

ويقول المدير العام للمغرب مارك ناصيف إن المصنع برز بشكل سريع جدا واحتفل بإنتاج السيارة المليون في يوليو الماضي وهو واحد من أفضل خمسة مواقع إنتاج للمجموعة.

وفي الموقع الذي تبلغ مساحته 300 هكتار على بعد ثلاثين كلم من ميناء طنجة، تم تجهيز كل شيء من أجل تقليص الكلفة وزيادة الإنتاج. وتخرج من المصنع يوميا 1200 سيارة، وسرعان ما تصل للسفن خلال 40 دقيقة بواسطة قطارات قبل أن تصدَّر إلى أوروبا ودول الخليج وأفريقيا وحتى كوبا.

ويوضح ناصيف أن وحدة الشركة في طنجة تساهم في 10 بالمئة من حجم المبيعات العـالمية لرينو وتمثـل ذلـك في إنتـاج 370 ألف سيارة العـام الماضي، مؤكدا أن المجموعة تحولت إلى لاعب رئيسي في السوق المغربية.

ويرى أن ما ساهم في إعلاء شأن النظام الصناعي هو حجم الإنتاج والبنى التحتية العالية الجودة التي طورتها السلطات المغربية في منطقة كانت لا تزال “محدودة النشاط مع نهاية القرن الماضي”.

وتطورت الصناعة المحلية مع مجيء مزودين أجانب، وقال ناصيف إن “نصف السيارات المنتجة محلية الصنع”. ويقول جان فرنسوا غال مدير المصنع الذي ينتج أربعة نماذج من السيارات إن “إنتـاجنا في أقصى مستوياته بـوتيرة ثـابتة ونسعى لإنتاج 330 ألف سيارة هذا العام”.

ويوضح أن 8600 شخص يعملون في المصنع جميعهم مغاربة مع رواتب تتجاوز إلى حد ما الحد الأدنى المحلي بمعدل 250 يورو شهريا. ويحرص غال على التذكير بأن المصنع صديق للبيئة، فلا انبعاثات لثاني أكسيد الكربون ويعول على طاقة الرياح من موقع قريب للتزود بالقسم الأكبر من الكهرباء.

10