استئصال الارهاب على رأس تحديات الجامعة العربية

الأربعاء 2014/09/03
العربي: ظهور جماعات دينية تسيء للدين الاسلامي أفرز تحديات كبيرة

القاهرة - أكد نبيل العربي الامين العام الجامعة العربية الاربعاء أن الاضطرابات والنزاعات التي يشهدها العالم وظهور جماعات دينية تسيء للدين الاسلامي تفرز تحديات كبيرة أمام العالم العربي.

وقال العربي ، في كلمة ألقاها امام الجلسة الافتتاحية لمجلس الجامعة في دورتها 142 علي مستوي المندوبين الدائمين ، إن المطلوب من وزراء الخارجية العرب اتخاذ إجراءات لمواجهة هذه التحديات خاصة علي الحدود بين الدول العربية.

وأضاف أن مشكلة فلسطين هي القضية المحورية المركزية وأن وزراء الخارجية اجتمعوا جراء العدوان الشرس على غزة .

وأشاد العربي بالجهود المصرية بعد المثابرة والوصول الي وقف اطلاق النار ، وقال ان من حق الشعب الفلسطيني طبقا للعدالة الدولية ان يعيش في سلام وان يحصل علي حقوقه المشروعة .

وأضاف أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيحضر اجتماعات مجلس الجامعة علي المستوي الوزراء وسيتحدث في هذا الموضوع بعد توجيه خطاب الي الحكومة السويسرية والأمم المتحدة التي لديها وديعة اتفاق جنيف والتي تتعلق بالحماية عند الحروب وأراضي محتلة.

وبدأت الإربعاء بمقر الجامعة العربية اعمال مجلس الجامعة العربية في دورتها 142 علي مستوي المندوبين الدائمين للتحضير لجدول اعمال المجلس علي المستوي الوزاري الذي يعقد يوم الاحد القادم برئاسة موريتانيا .

وقال مندوب المغرب الدائم رئيس الدورة الماضية لمجلس الجامعة محمد سعد العلمي في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية لمجلس الجامعة إن المملكة المغربية حرصت خلال رئاستها للمجلس خلال الشهور الستة الماضية علي متابعة القضايا الحيوية باعتبارها محور الانشغالات العربية ومنها القضية الفلسطينية والعدوان الاسرائيلي علي غزة الذي شكل خرقا صارخا للمواثيق الدولية ونداءات المجتمع الدولي.

وأوضح أن مجلس الجامعة عقد خلال تلك الفترة ثماني دورات غير عادية منهم اثنان وزاري وستة علي مستوي المندوبين وكانت حافلة بالنسبة للعمل العربي المشترك وحفلت بحلول ناجعة في مواجهة الإخطار التي تواجهها الدول الشقيقة والحفاظ علي أراضيها ومنها ليبيا والعراق .

وقال ان الإرهاب والتطرف كان سمة الفترة الماضية وضرورة العمل علي استئصال ينابيعها والتعاون مع المجتمع الدولي لاستئصال هذه الظاهرة ، داعيا الي ضرورة تطوير العمل العربي المشترك لمواكبة التحديات التي تحيط بالأمة العربية وإزالة الخلافات وجعل المصلحة العربية هي الهدف الاسمي .

وسلم العلمي رئاسة المجلس لسفير ومندوب موريتانيا هادي ولد سيدي هيبة لرئاسة اعمال الدورة 142 لمجلس الجامعة لمدة ستة شهور قادمة .

1