استئناف المشاورات اليمنية لليوم الرابع في الكويت

الأحد 2016/04/24
اتفاق على تشكيل لجنة من الطرفين للإشراف على التهدئة

الكويت- بدأت الاطراف اليمنية المشاركة في مشاورات السلام بالكويت الأحد جلسة مباحثات هي الرابعة .

وتعقد المباحثات تحت اشراف مبعوث الامم المتحدة لليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد حيث يتم بحث القضايا المطروحة على جدول الاعمال للاتفاق على مختلف ضوابط إنهاء الأزمة في اليمن بعد صراع دام سنوات عديدة.

واكد وفد الحكومة اليمنية ، في بيان صحفي صادر بنهاية اليوم الثالث للمشاورات السبت ، التوصل الى " خطوة منجزة تتمثل باختيار ممثل عن كل طرف لمتابعة لجنة التهدئة والتواصل والتحقق من سير عملها".

ويتضمن جدول اعمال المشاورات خطة عملية ، تمهيدا للموافقة عليها من مختلف الأطراف اليمنية تتضمن عددا من النقاط التي تشكل قاعدة صلبة تنطلق منها المشاورات وهي الاتفاق على إجراءات أمنية انتقالية وانسحاب المجموعات المسلحة وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للدولة وإعادة مؤسسات الدولة واستئناف حوار سياسي جامع وإنشاء لجنة خاصة للسجناء والمعتقلين.

وقال وفد الحكومة اليمنية، مساء السبت، إن المحادثات السياسية الجارية في دولة الكويت بشأن الأزمة التي تشهدها البلاد، ستجري حسب الإطار المتفق عليه مع مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والمتمثل في نقاط خمسة أعلنها الأخير في وقت سابق.

وتنص النقاط الخمس، التي أعلن عنها المبعوث الأممي في وقت سابق الجمعة الماضية، على "الاتفاق على إجراءات أمنية انتقالية، وانسحاب المجموعات المسلحة، وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للدولة، وإعادة مؤسسات الدولة، واستئناف حوار سياسي جامع، وإنشاء لجنة خاصة للسجناء والمعتقلين".

و ذكر الوفد الحكومي، في بلاغ صحفي، أن "جلسات اليوم الثالث (السبت)، "تناولت تعزيز عمل لجنة التهدئة، والتواصل، وكذلك استئناف جدول أعمال المشاورات بحسب ما أتفق علية منذ جولة مشاورات مدينة بال السويسرية التي انعقدت، منتصف كانون أول/ديسمبر الماضي، والقائمة على محاور بناء الثقة".

وأشار الوفد، أن "مشاورات بال (السويسرية) أكدت على التنفيذ الفوري لأطلاق سراح المختطفين والسجناء السياسيين وفتح الممرات الآمنة، في كل المناطق اليمنية وتعزيز تثبيت وقف اطلاق النار"، وفق البيان

وذكر البيان أنه "ستتم مناقشة هذه النقاط في جلسات الأحد (اليوم)"، مؤكدا على الخطوة المنجزة مساء أمس السبت، والمتمثلة بأختيار ممثل عن كل طرف، لمتابعة لجنة التهدئة والتواصل والتحقق من سير عملها والرفع بذلك الى اجتماع الأحد.

وكانت مصادر مقربة من أروقة المحادثات في الكويت، قد ذكرت في وقت سابق السبت، أن ثالث أيام المحادثات، انتهى دون إحراز أي تقدم بين الأطراف المعنية.

وأفادت المصادر (فضلت عدم الكشف عن هويتها)، أن الأطراف فشلت في تحقيق أية تقدم جوهري في اختراق جدار الأزمة اليمنية، بعد 3 جلسات مباشرة، برعاية المبعوث الأممي إلى اليمن.

لكن في وقت لاحق من ذات اليوم، قال المبعوث الأممي ولد الشيخ أحمد، إن "أجواء محادثات الكويت واعدة، والعملية التفاوضية تستغرق وقتا ليكون الحل شاملا"، مشيرًا إلى الاتفاق خلال تلك المحادثات على جدول عمل للأيام القادمة.

وأوضح ولد الشيخ، في بيان نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، اليوم، أنه "تم الاتفاق على جدول عمل للأيام المقبلة وسوف يتم تقسيم المشاركين الى لجنتين: الأولى تعمل على القضايا السياسية ، بينما تركز الثانية جهودها على القضايا الأمنية. على أن تبقى بعض الجلسات جامعة حتى يتم عرض توصيات اللجنتين والاتفاق على تطبيقها والتوسع في مواضيع مشتركة".

1