استئناف المفاوضات لتعديل اتفاق الصخيرات

الأربعاء 2017/05/17
تعديل بعض نقاط الاتفاق

طرابلس - قال عضو في “المجلس الأعلى للدولة الليبي”، إن لجنتي الحوار السياسي المختارتين من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، ستجتمعان قبل شهر رمضان لبحث إمكانية تعديل بعض نقاط اتفاق الصخيرات السياسي.

وأضاف عضو المجلس الذي فضل عدم الكشف عن هويته أن “اللجنتين ستبحثان خلال اجتماعهما في بلدة غدامس (جنوب غرب)، تعديل بعض نقاط الاتفاق، من بينها تغيير المجلس الرئاسي الحالي واختيار مجلس آخر يتكون من رئيس ونائبين، وإمكانية تقسيم صلاحيات السلطة التشريعية بين مجلس النواب والمجلس الأعلى”.

وأشار المصدر إلى “أنه قد يكون من السهل تعديل بعض النقاط في الاتفاق لإنهاء حالة الجمود السياسي، ولكن العقبة ستكون بشأن إلغاء المادة الثامنة من الاتفاق المتعلّقة بمنصب حفتر في مؤسسة الجيش، وعدد أعضاء المجلس الرئاسي”.

وأعلن مجلس النواب الليبي في أبريل الماضي أسماء اللجنة التي ستمثله في الحوار السياسي والتي تتكون من 24 عضوا، أما المجلس الأعلى للدولة الليبي فأعلن عن تشكيل لجنته التي تتكون من 13 عضوا.

وعقد السويحلي الإثنين اجتماعا مع لجنة تعديل اتفاق الصخيرات المنبثقة عن المجلس.

وبحث الاجتماع بحسب المكتب الإعلامي للسويحلي “آليات عمل اللجنة، وضرورة الإسراع في استئناف اجتماعاتها مع اللجنة المُمثلة لمجلس النواب”.

وقال المبعوث الأممي مارتن كوبلر خلال لقائه بوزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، إن اللقاءات التي أجراها مع مختلف الأطراف كشفت وجود إجماع، على ضرورة إدخال تنقيحات محدودة على الاتفاق السياسي، بما يمكن من التقدم في العملية السلمية.

4