استبعاد أمين حزب "مبارك" مجددا من السباق الانتخابي

الخميس 2015/09/17
أحمد عز يستبعد للمرة الثانية من خوض الانتخابات

القاهرة - استبعدت اللجنة العليا للانتخابات بمحافظة المنوفية شمالي مصر، أمس الأربعاء، رجل الأعمال أحمد عز، والأمين العام للحزب الوطني المنحل الذي كان يرأسه الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، من سباق انتخابات مجلس النواب بالمحافظة.

وهذه المرة الثانية التي يتم استبعاد أحمد عز من خوض الانتخابات، حيث كانت المرة الأولى في 22 فبراير الماضي لـ”عدم استيفائه أوراق الترشح كإقرار الذمة المالية، وعدم تقديمه الكشف الطبي”، وفق ما أعلنت اللجنة العليا للانتخابات بمصر وقتها بعد استقبال أوراق الترشح للانتخابات النيابية التي كانت مقررة في مارس الماضي قبل أن يتم تأجيلها.

وأعلنت اللجنة العليا للانتخابات بالمنوفية (هيئة منظمة للانتخابات) كشوف أسماء المقبولين لخوض الانتخابات في مقر محكمة “شبين الكوم” الابتدائية بدائرة المحافظة دون أن تشتمل على اسم عز.

وعزا مصدر من داخل اللجنة سبب استبعاد أحمد عز مجددا من خوض الانتخابات النيابية عن دائرة “السادات” بالمنوفية‎ “فتحه حسابا ماليا غير صحيح وصدور قرار سابق من النيابة المصرية بالتحفظ ومنع التصرف في أمواله”.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات بمحافظة المنوفية تسلمت في 10 من الشهر الجاري أوراق ترشح عز لخوض الانتخابات بدائرة “السادات” بعدما استعان بفتح حساب مالي في البريد المصري (حكومي) بعد منعه من فتح حسابات بنكية وتم تقديمه، وهو أمر مخالف بحسب المصدر المطلع في اللجنة.

وتستعد مصر إلى إجراء الانتخابات البرلمانية يومي 17 و18 أكتوبر المقبل، خارج البلاد، و18 و19 من الشهر نفسه داخلها، على أن ينعقد البرلمان نهاية العام.

وتعتبر الانتخابات البرلمانية الاستحقاق الأخير في خارطة الطريق التي أعلن عنها الجيش المصري عقب عزل الرئيس الإخواني محمد مرسي في الثالث من يوليو 2013.

وأثار تقديم عز أوراق ترشحه للمرة الثانية حالة من الجدل في الشارع المصري، حيث ينظر كثيرون إليه على أنه أحد أسباب الغضب الشعبي ضد نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك بعد انتخابات مجلس الشعب عام 2010 (غرفة البرلمان الأولى آنذاك) التي شابتها شبهات تزوير، عجلت بثورة 25 يناير 2011، التي أطاحت بمبارك في 11 فبراير من العام نفسه.

4