استبعاد خفض التحفيز الأميركي يدعم النفط والذهب

الثلاثاء 2013/10/29
تقليص إجراءات التحفيز أمر إيجابي للمعادن النفيسة

لندن- ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت فوق 107 دولارات للبرميل أمس بعد خسائر على مدى ثلاثة أيام وسط توقعات بأن يبقي مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) على برنامج التحفيز الاقتصادي دون تغيير في اجتماعه هذا الأسبوع.

ومن المستبعد أن يجري البنك المركزي تعديلا على برنامج لشراء السندات بقيمة 85 مليار دولار شهريا في نهاية الاجتماع الذي يستمر يومين ويختتم غدا الأربعاء في انتظار مزيد من الدلائل على حجم الخسائر التي أصابت الاقتصاد بسبب الخلاف على الميزانية في واشنطن.

وساهم برنامج شراء السندات في تحفيز الاقتصاد الأمريكي وزيادة السيولة في أسعار النفط والذهب.

وهبط برنت 2.7 بالمئة الأسبوع الماضي في أكبر تراجع أسبوعي منذ شهر وسط مخاوف من زيادة المعروض وتراجع الطلب على الرغم من مؤشرات لزيادة وتيرة النمو الاقتصادي في الصين المستهلك الرئيسي للخام.

وتحرك الذهب قرب أعلى مستوى في خمسة أسابيع مع مراهنة المتعاملين على عدم خفض برنامج التحفيز الأميركي. وبلغ سعر الذهب عند إغلاق الأسواق الأوروبية نحو 1353 دولارا محتفظا بمستويات إغلاق الأسبوع الماضي.

وتراجع الذهب نحو 20 بالمئة هذا العام مع قيام المستثمرين ببيع حيازاتهم للشراء في أسواق الأسهم الأفضل أداء وتخوفا من انتهاء التيسير النقدي الأمريكي وهو ما سينال من جاذبية المعدن كأداة تحوط. لكنه ارتفع نحو ستة بالمئة في الأسبوعين الأخيرين حيث بدا أن بيانات أمريكية ضعيفة ومعارك الميزانية في واشنطن قد تثني مجلس الاحتياطي عن تقليص مشتريات الأصول.

وقال بريان لان العضو المنتدب لشركة غولد سيلفر سنترال "نعتقد أن تقليص إجراءات التحفيز سيتأجل بلا ريب وهذا أمر ايجابي بالنسبة للمعادن النفيسة… أسعار الذهب ستغلق فوق 1400 دولار بنهاية العام."

10