استثمار قطري يثير خلافا بين مساهمي كورت انجليس الأسبانية

الجمعة 2015/08/14
الاستثمار القطري يجعل قيمة كورت انجليس أقل بكثير من جميع التقييمات التي أجريت

مدريد - أثار استثمار قطري بقيمة مليار يورو (1.12 مليار دولار) في مجموعة كورت انجليس الأسبانية، خلافا في مجلس إدارة مجموعة المتاجر المملوكة ملكية عائلية، وسط اتهامات من أحد مساهمي الأقلية بأن الصفقة تقدر الشركة بأقل من قيمتها الحقيقية.

وكانت شركة كورت انجليس قد ذكرت في يوليو الماضي أنها باعت 10 بالمئة إلى رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني.

وقال تحالف كوربوراثيون ثيسلار وهي مظلة تجمع حصص المساهمين من أحد أفرع العائلة المؤسسة للشركة في بيان أمس، إن الاستثمار القطري يعني “خسارة غير مقبولة في قيمة حصص المساهمين”.

وأضاف أنه “يجعل قيمة كورت انجليس أقل بكثير من جميع التقييمات التي أجريت”. وتملك ثيسلار نحو 10 بالمئة في الشركة ولديها مقعد في مجلس الإدارة.

وتابع أن المباني فقط التي تملكها كورت انجليس تقدر قيمتها بحسب خبراء عقارات بنحو 18 مليار يورو في عام 2013.

وتعد شكوى ثيسلار أول دلالة علنية على وجود خلافات في مجموعة كورت انجليس ذات الملكية الخاصة والتي تعد من أكبر أرباب العمل في أسبانيا ومن أكبر شركات تجارة التجزئة في الاتحاد الأوروبي.

وتبيع متاجر المجموعة الأغذية والملابس والأدوات المنزلية. كما تدير المجموعة أيضا أنشطة مثل التأمين وحجز الرحلات السياحية وبيع تذاكر الحفلات الموسيقية.

وتملك حصة الأغلبية في كورت انجليس مؤسسة تحمل اسم مؤسسها رامون أريثيس الذي أنشأها في الثلاثينات. ويملك أحفاده حصصا كبيرة في المجموعة.

وسيجري الاستثمار القطري من خلال قرض لأجل ثلاث سنوات قابل للتحويل إلى أسهم في الشركة، وتسحب من رصيد أسهم الخزينة.

وقالت ثيسلار إن هيكل الصفقة يعني أن المجموعة القطرية المعروفة باسم برايمفن ستستحوذ في نهاية المطاف على حصة بين 12.5 و15.25 بالمئة في كورت انجليس وليس 10 بالمئة كما تقول الشركة.

وأضافت أن القرض باهظ التكلفة بشكل غير ضروري. وبحسب ثيسلار فإن الفائدة السنوية للقرض تبلغ نحو 5.25 بالمئة، أي أعلى من المستويات التي دفعتها كورت انجليس لتمويل نفسها في سوق السندات، وربما ترتفع إلى 7.5 بالمئة إذا لم تلبي شروط معينة.

وامتنعت مجموعة كورت انجليس أمس عن التعليق على تصريحات تحالف كوربوراثيون ثيسلار.

11