استخدام داعش لأسلحة كيميائية لا يزال محط تحقيقات أميركية

السبت 2015/08/22
اختبار أوسع سيحدد استخدام داعش للسلاح الكيميائي من عدمه

واشنطن - قال جنرال أميركي إن اختبارا عسكريا ميدانيا أجري على شظايا قذائف مورتر أطلقها متشددو تنظيم الدولة الإسلامية على مقاتلين أكراد في العراق في وقت سابق هذا الشهر أظهر احتواءها على غاز خردل الكبريت.

وقال البريجادير جنرال كيفن كيليا من مشاة البحرية الأميركية رئيس أركان العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية الجمعة إن الاختبار الميداني ليس دليلا حاسما على استخدام أسلحة كيماوية وإن الشظايا تخضع في الوقت الراهن لاختبارات أكثر حسما لتأكيد تلك النتيجة.

وقال كيليا إنه بالإضافة إلى هذا الهجوم الذي وقع في 11 آب فقد علم أيضا بادعاءين آخرين على الاقل باستخدام تنظيم الدولة الإسلامية أسلحة كيماوية. ولم يتسن لكيليا بشكل فوري أن يوضح ما إذا كان أي اختبار سابق قد دعم ادعاءات استخدام أسلحة كيماوية.

وقال كيليا إنه في 11 آب أُطلقت قذائف مورتر على مواقع قوات البشمركة الكردية قرب مدينة مخمور في شمال وسط العراق . وجمع مقاتلون أكراد شظايا القذائف وسلموها إلى القوات الأميركية في المنطقة بعد ذلك بعدة أيام.

وأضاف "استطعنا أخذ شظايا بعض قذائف المورتر هذه وإجراء اختبار ميداني على تلك الشظايا وقد أظهرت وجود الخردل المقطر أو ما يعرف باسم خردل الكبريت."

وقال إن غاز خردل الكبريت مادة كيماوية من الفئة الأولى وهو ما يعني أن لها استخدامات قليلة خارج نطاق الحرب الكيماوية.

وقال كيليا إن حقيقة تسليم شظايا المورتر للقوات الأميركية بعد عدة أيام من الهجوم بدلا من قيام القوات الأميركية بجمعها بشكل مباشر قد يثير بعض التساؤلات بشأن ما إذا كانت قد لُوثت عمدا بخردل الكبريت.

وقال"من المهم جدا أن نفهم هنا أن هذا اختبار ميداني فرضي وليس حاسما وأن ما توضحه لنا هذه النتائج فقط هو وجود هذه المادة الكيماوية."

وأضاف إن إجراء اختبار أوسع سيمكن الجيش من تأكيد العنصر الكيماوي الذي استُخدم والكمية التي كانت تحتويها قذائف المورتر وربما حتى مصدر غاز خردل الكبريت.

1