استطلاع للرأي: إيران تفقد آخر مؤيديها في العراق

الاستطلاع يسجل لأول مرة منذ فترة طويلة تفضيلا للولايات المتحدة بين العراقيين على حساب إيران.
السبت 2020/06/20
بلا إيران

بغداد - تشير معطيات إحصائية حديثة إلى تراجع كبير في التأييد النسبي الذي كانت إيران تحظى به داخل بعض الأوساط الشعبية العراقية ويرجع بالأساس إلى أسباب دينية وطائفية، لم تعد في الوقت الراهن تهمّ الغالبية العظمى من العراقيين بعد أن لمسوا التأثير السلبي المباشر للتدخلات الإيرانية في بلدهم، وبالتالي تأثر أوضاعهم الحياتية بفشل تجربة الحكم التي قادتها أحزاب مرتبطة بإيران.

وأظهر استطلاع حديث أجراه المعهد المستقل للإدارة ودراسات المجتمع المدني، وهو مؤسسة غير حكومية تتخذ من العاصمة العراقية  بغداد مقرا لها، وصول التأييد الشعبي لإيران من قبل المواطنين العراقيين إلى أدنى مستوى له منذ سنوات.

وكانت الاحتجاجات العارمة التي شهدتها منذ خريف العام الماضي مدن وسط وجنوب العراق حيث المعاقل الرئيسية لشيعة البلاد والتي لطالما اعتبرتها الأحزاب الشيعية الموالية لإيران خزّانها البشري، قد أظهرت نقمة على طهران من خلال شعارات مندّدة بتدخّلاتها في البلاد ومطالبة بوقف تلك التدخّلات.

وبحسب الاستطلاع المذكور فقد انخفضت “مقبولية إيران لدى العراقيين” إلى نسبة لم يتمّ تسجيلها منذ سنوات. ونقلت وسائل إعلام ومواقع إخبارية عن رئيس المعهد منقذ داغر قوله “بشكل عام لا يفضل العراقيون إيران ولا الولايات المتحدة، ولكن للمرة الأولى منذ فترة طويلة نرى تفضيلا للولايات المتحدة بين العراقيين على حساب إيران”.

وأضاف “هذه ظاهرة جديدة على المسرح السياسي العراقي”. وقارن داغر بين نسبة التأييد لإيران المسجّلة في صفوف المستطلعة آراؤهم حديثا والتي لا تتجاوز 15 في المئة وتلك المسجّلة في 2017 والتي كانت تصل إلى سبعين في المئة.

3