استعادة قرى جديدة جنوب الموصل

الاثنين 2017/02/20
تحقيق الأهداف تدريجيا

البوسيف (العراق) - واصلت القوات العراقية الاثنين لليوم الثاني عمليتها لاستعادة القسم الغربي من مدينة الموصل من المسلحين الجهاديين غداة سيطرتها الأحد على مواقع في جنوب المدينة الواقعة في شمال العراق.

وكانت القوات العراقية بدأت الأحد هذه العملية التي يتوقع ان تكون الأشرس في اطار المواجهات التي بدأت منذ أربعة أشهر لاستعادة ثاني المدن العراقية وآخر أكبر معاقل الجهاديين في البلاد.

وذكر قادة ميدانيون أن القوات العراقية استعادت 15 قرية في جنوب الموصل على الطريق المؤدي إلى المطار الذي يشكل أحد أهدافها الرئيسية.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعلن الأحد بدء العمليات العسكرية لاستعادة غرب الموصل من تنظيم داعش. وقال "نعلن انطلاق صفحة جديدة من عمليات (قادمون يا نينوى) لتحرير الجانب الأيمن من الموصل".

والموصل التي سيطر عليها تنظيم داعش في يونيو 2014 هي آخر معقل لهذا التنظيم المتطرف في العراق. ومنها أعلن زعيمه ابو بكر البغدادي دولة "الخلافة" في العام نفسه.

وقال العميد عباس الجبوري قائد قوة الرد السريع لصحافيين من فرانس برس "حققنا أهدافنا حتى الآن ونتجه ناحية المطار"، بينما أوضح قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله في بيان أن الحشد الشعبي ساهم أيضا في التقدم نحو الموصل.

من جهته، قال أحد عناصر فرقة الرد السريع إنه يتوقع أن يضاعف الجهاديون العمليات الانتحارية "لإيقاع أفدح الخسائر كونهم يعرفون أنهم سيموتون بكل الأحوال"، بينما أكد آخر أن "الجهاديين يتملكهم اليأس".

وتحدث مراسل وكالة فرانس برس عن دوي قصف مدفعي وجوي عنيف من تلال البوسيف قرب خط الجبهة على مسافة خمسة كلم من المطار. وغطت سماء الموصل سحابة دخان أسود كثيف، في حين كانت القوافل المدرعة متجهة إلى المطار.

وتحذر منظمات إغاثية من تدهور الظروف المعيشية في الجانب الغربي من الموصل، حيث يحتجز تنظيم داعش نحو 750 ألف مدني.

وقال المجلس النروجي للاجئين إن نجاح الحملة لن يكون متعلقا "بعدد القطاعات التي ستتم استعادتها بل بقدرة القوات العراقية وقوات التحالف على حماية المدنيين".

ونبهت منظمة "سيف ذا تشيلدرن" غير الحكومية البريطانية الأحد إلى أن نحو 350 ألف طفل عالقون في القسم الغربي من المدينة، داعية القوات العراقية وحلفاءها إلى "بذل كل ما في وسعهم لحمايتهم".

ويتعرض الجهاديون حاليا لحصار شبه كامل في المدينة، إذ أن خطوط إمدادهم مع سوريا من الغرب قطعت من قبل قوات الحشد الشعبي.

1