استفتاء المجر "لعبة خطيرة" ضد خطة توزيع اللاجئين

الأحد 2016/10/02
الاقتراع قد يشكل محطة مزعجة لفيكتور أوربان

فرانكفورت- حذر رئيس البرلمان الاوروبي مارتن شولتز الاحد من "اللعبة الخطيرة" لدولة المجر التي تنظم استفتاء ضد خطة توزيع اللاجئين على دول الاتحاد الاوروبي. وقال شولتز انه "وفقا لشروط توزيع (اللاجئين)، ليس على المجر استقبال سوى ألفي لاجئ تقريبا. وبالتالي فإن تنظيم استفتاء حيال هذه المسألة يشكل لعبة خطيرة".

واعتبر ان رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان يمس "بمبدأ أساسي للاتحاد الاوروبي، اذ انه يشكك في أسس التشريع الاوروبي الذي شاركت المجر نفسها" في وضعه. ودعا شولتز قادة الدول الاخرى الاعضاء في الاتحاد الاوروبي الى تشديد لهجتهم إزاء اوربان. وأضاف أن على هؤلاء القادة "أن يقولوا لزميلهم انه لا يمكننا الاستمرار على هذا النحو".

ودعي 8,3 ملايين ناخب الاحد الى التصويت بـ"نعم" على قرار اوربان المعارض لتوزيع اللاجئين في الاتحاد الاوروبي. ودخلت خطة اوروبية اولى لاعادة توزيع 160 الف طالب لجوء على الدول الـ28 الاعضاء في الاتحاد حيز التنفيذ منذ سبتمبر. لكن المجر لم تقترح حتى الان استضافة اي طالب لجوء، وإذا صوت المجريون لصالح قرار اوربان فستتحرر المجر نهائيا من أي التزام بالمشاركة في الجهود الاوروبية.

ورغم ان فوز معسكر اوربان في الاستفتاء شبه مؤكد، الا ان الاقتراع قد يشكل محطة مزعجة لرئيس الوزراء المجري الباحث عن تأييد جارف لسياسته المناهضة للاجئين في حال كانت المشاركة في الاستفتاء دون العتبة الواجبة والبالغة 50 بالمئة من الناخبين المسجلين.

ويصوت المجريون الاحد في استفتاء شعبي على خطة الاتحاد الأوروبي لتسوية حصص المهاجرين واللاجئين لدى الدول الأعضاء في التكتل، مع توقعات برفض قاطع لهذه السياسة.

وكان رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان، واضحا في معارضته للخطة، بل واقترح مؤخرا أن يتم طرد أكثر من مليون شخص من الذين وصلوا إلى الاتحاد الأوروبي خلال أزمة المهاجرين في عامي 2015 و2016 إلى "جزيرة كبيرة ".

وسيكون السؤال الذي سيصوت الناخبون المجريون عليه بالرفض أو القبول هو: "هل تريد الاتحاد الأوروبي أن يكون قادرا، من دون استشارة البرلمان (المجري)، على ان يصدر مرسوما بالتوطين الإلزامي لغير المجريين في المجر؟"

ويتعين ان يدلي أكثر من نصف الناخبين البالغ إجماليهم نحو 8 ملايين ناخب، بأصواتهم ليكون الاستفتاء صحيحا من الناحية القانونية. ومع ذلك، لم تتضح بعد الآثار القانونية المترتبة على الإجابة في الاستفتاء بكلمة "لا"، فيما يؤكد مسؤولو الاتحاد الاوروبي إن بوداست لا يمكنها إبطال قرار حصص المهاجرين.

ومن المقرر أن تغلق مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي ومن المتوقع أن تعلن النتائج في وقت لاحق من مساء الأحد. وكانت المجر أول دولة في الاتحاد الأوروبي تقيم حواجز حدودية وتمنع المهاجرين، ومن بينهم لاجئين، من الدخول إلى أراضيها، وحذت عدة دول اخرى حذوها في وقت لاحق. وفي ديسمبر الماضي، طعنت المجر أيضا قانونيا على خطة حصص اللاجئين بالاتحاد الأوروبي.

1