استفتاء دارفور يبدأ مع تشكك المعارضة

الاثنين 2016/04/11
استمرار المعارك في دارفور قد يحول دون الاستفتاء

الخرطوم- يبدأ الإثنين استفتاء حول الوضع الإداري لإقليم دارفور الذي يشهد اضطرابات في غرب السودان وسط مقاطعة من المعارضة بسبب استمرار عدم الاستقرار.

ويقرر الناخبون خلال الاستفتاء الذي يستمر ثلاثة أيام، مستقبل الإقليم وما إذا كان سيبقى على الهيكلية الحالية المؤلف من خمس ولايات، وهو ما يسانده حزب الرئيس السوداني عمر البشير، الذي يعتبره أكثر عدالة، بينما يرى مراقبون أنه يمنح حزب البشير مزيدا من السيطرة على الإقليم.

ويؤكد المتمردون أن التصويت لن يكون نزيها بسبب استمرار المعارك. في حين، يقول البشير إن الوضع في دارفور مستقر بما يكفي لإجراء التصويت.

وتخوض مجموعات مسلحة من أصل غير عربي حركة تمرد لاعتبارها أن الخرطوم تقوم بتهميش الإقليم. وأوقع النزاع 300 ألف قتيل بحسب الأمم المتحدة بينما تقول الخرطوم أن الحصيلة 10 آلاف قتيل وأكثر من مليون نازح. وتتواصل أعمال العنف لكن على نطاق أقل.

وظل دارفور إقليما واحدا منذ انضمامه إلى السودان في العام 1916 وحتى العام 1994 عندما قرر البشير تقسيمه إلى ثلاث ولايات ثم إلى خمس في العام 2012.

2