استقالة مدير الإعلام في البيت الأبيض

الأربعاء 2017/08/02
وداعا

واشنطن – استقال مدير الاتصالات في البيت الأبيض الأميركي أنطوني سكاراموتشي الإثنين من منصبه بعد 10 أيام على تعيينه.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة هاكبي ساندرز في بيان إن “أنطوني سكاراموتشي سيغادر منصب مدير الاتصالات بالبيت الأبيض”.

وأضافت أن سكاراموتشي “شعر بأنه من الأفضل منح كبير موظفي البيت الأبيض جون كيللي (وزير الأمن الوطني) بداية نظيفة، والقدرة على بناء فريقه الخاص”.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، وهي أول من تناول الخبر نقلا عن مسؤولين بالإدارة الأميركية لم تسمهم، أن بيان البيت الأبيض جاء عقب تقارير إعلامية تحدثت عن إقالة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لسكاراموتشي، بناء على طلب من جون كيللي.

بدوره، أكد سكاراموتشي، الذي تسبب تعيينه في استقالة المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر وإقالة كبير موظفي البيت الأبيض رينس بريبوس، صحة تقارير إعلامية تحدثت عن خلافات بينه وبين بريبوس، وذلك في مكالمة هاتفية مع مراسل مجلة “نيويوركر” الأميركية رايان ليزا، استخدم فيها “ألفاظا خادشة للحياء”.

واستقالة سكاراموتشي هي الرابعة خلال أسبوعين في البيت الأبيض.

يذكر أن سكاراموتشي لم يتمكن من كتمان فرحته بتعيينه كمدير للاتصالات بالبيت الأبيض، فراح يغرد على حسابه بتويتر، معلنا تغيير مواقفه السابقة المناهضة لترامب، وأن همه الوحيد في الوقت الحالي هو دعم الرئيس الأميركي.

يبدو أن هذه الإقالة المستترة في ثوب استقالة، قد أتت لتطيح بأحلام خبير المال النيويوركي الملقب بـ”موتش”، ليس فقط على المستوى السياسي، ولكن أيضا على المستوى العائلي.

18