استقالة مفاجئة لرئيس الهيئة المستقلة للانتخابات في تونس

الثلاثاء 2017/05/09
ما مصير الانتخابات البلدية بعد الاستقالات

تونس - أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات شفيق صرصار، الثلاثاء، عن استقالته من منصبه بجانب عدد آخر من الأعضاء قبل أشهر من إجراء أول انتخابات بلدية في البلاد بعد .2011

وقال رئيس الهيئة شفيق صرصار، في مؤتمر صحافي، الثلاثاء، "تأكدنا من أن الخلاف الحاصل داخل مجلس الهيئة لم يعد خلافا في طرق عمل الهيئة بل أصبح يمس القيم والمبادئ التي تتأسس عليها الديمقراطية".

وأضاف صرصار "منذ يوم 10 إبريل الماضي وهو يوم تسليم المهام بين الأعضاء المغادرين والأعضاء الجدد، تبين تعمق هذا الخلاف الحاد الذي سريعا ما أدى إلى توتر الأجواء ومطالبة جزء من المجلس بإنهاء إلحاق عدد من كوادر الهيئة الذين عملوا بكل كفاءة خلال 2011 و2014".

وشملت الاستقالات إلى جانب رئيس الهيئة، منصب نائب الرئيس وعضو آخر في مجلس الهيئة.

وأفاد مصدر مكلف بالإعلام بالهيئة لوكالة الأنباء الألمانية (د .ب. أ) بان استقالات أخرى تقدم بها مديرون في الإدارات التابعة للهيئة.

وطالب صرصار البرلمان بالبدء في إجراءات سد الشغور في الهيئة قبل حلول العطلة البرلمانية في الفترة الصيفية.

وكان صرصار ترأس الهيئة التي أشرفت على الانتخابات الرئاسية والتشريعية عام 2014، وهي الانتخابات الأولى التي أعقبت إصدار دستور جديد للبلاد في نفس السنة ليتوج الانتقال الديمقراطي بعد ثورة .2011

وتأتي الاستقالة قبل أشهر من موعد الانتخابات البلدية المقررة في 17 ديسمبر المقبل. وهي الأولى منذ أحداث الثورة.

ويرى مراقبون أن الاستقالة المفاجئة لرئيس الهيئة ستبعثر أوراق العديد من الأحزاب السياسية التي انطلق الكثير منها في حملته الانتخابية المبكرة، كما يتساءل الكثيرون عن مصير الانتخابات البلدية إن كان بالإمكان الإبقاء على موعدها بعد الاستقالات المعلنة.

1