استقرار تونس محور لقاء محمد بن زايد بالمهدي جمعة

الاثنين 2014/03/17
جمعة يعلق آمالا كبيرة على زيارة الإمارات

أبوظبي - استقبل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، أمس، مهدي جمعة رئيس وزراء تونس الذي زار الإمارات كأوّل محطّة له في جولة خليجية تستهدف أساسا إيجاد الدعم لبلاده في مرحلتها الحالية بالغة الصعوبة بعد فترة متقلبة قادت البلادَ خلالها حركةُ النهضة الإسلامية وأورثها فشلا على كافة الصعد وخصوصا الأمنية والاقتصادية.

وقال مراقبون إن تونس تعلّق آمالا كبيرة على دولة الإمارات باعتبار ما لهذه الدولة من رصيد في دعم التنمية والاستقرار في عدة بلدان ما فيها تونس التي سبق أنّ شملتها الإمارات بمساعدات مختلفة الأشكال.

كما أشاروا إلى أنّ الجهود التي بذلتها الإمارات لمساعدة مصر على استعادة توازنها بعد مرحلة حكم جماعة الإخوان التي خلّفت اضطرابات ومصاعب كبيرة، تعطي النموذج عن الدور الكبير الذي يمكن أن تلعبه الإمارات في استعادة دول الربيع العربي المتعثرة لعافيتها.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية أنّ المسؤوليْـن بحثا مجالات التعاون القائمة بين الإمارات، وتونس وسبل تطويرها في مختلف القطاعات. وأضافت أن رئيس الوزراء التونسي أطلع الشيخ محمد بن زايد على تطورات المشهد التونسي وأولويات الحكومة التونسية ومساعيها في بسط الأمن والاستقرار وتنمية جوانب الاقتصاد، وأنه جرى خلال اللقاء تناول مجمل الأحداث والتطورات على الساحة العربية والإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر حولها.

وشرحت أن الحديث بين الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس الوزراء التونسي تطرّق إلى أهمية تدعيم الاستقرار والاستثمار في التعليم كأساس رئيسي لتحقيق تنمية تصب في مصلحة المواطن.

وقالت إن الشيخ محمد بن زايد أشار إلى قناعته الراسخة بأن الاستثمار في التعليم والاستفادة من التجارب الرائدة في هذا المجال تمثل حلقة رئيسية من حلقات النجاح لأي مجتمع، مبينا أن هذه هي قناعة بلاده، ومؤكدا المضي «في الإيمان بمواردنا البشرية المواطنة وفي قدرتها على إنجاح مسار التنمية في الإمارات».

3