استقطاب حاد قبل الاستفتاء في موريتانيا

الأحد 2017/07/09
الحكومة جاهزة لتنظيم الاستفتاء

نواكشوط - تتوسع دائرة الرفض للاستفتاء الدستوري في موريتانيا بشكل متسارع فيما تتحرك السلطات على أكثر من جبهة لإجرائه وسط حالة من الاستقطاب بين المعارضة والموالاة في البلاد.

ووصفت هيئات معارضة موريتانية الاستفتاء الشعبي الذي تنوي الحكومة تنظيمه لتعديل الدستور بأنه “انقلاب جديد على الشرعية وتمهيد لاستمرار النظام”. ودعت “كل الموريتانيين إلى المساهمة بصورة فعالة في المقاطعة النشطة له”.

واستنكرت ما أسمته “الأساليب الممجوجة التي يستخدمها النظام لفرض تعديلاته، والمتمثلة في تشجيع القبلية والجهوية وتجنيد الموظفين والوكلاء العموميين والتوظيف اللامشروع لوسائل الدولة واحتكار وسائل الإعلام وإقصاء كل الأصوات المخالفة”.

وأكدت هذه الهيئات إرادتها “القوية في التصدي بحزم للاستفتاء الذي يصرّ النظام على تنظيمه خرقا للدستور وخارج الإجماع” موجهة نداء لكل القوى السياسية والاجتماعية من أجل الاتحاد وتنسيق الجهود من أجل إفشال ما وصفته بـ”المهزلة” التي ترمي إلى استمرار حكم الفساد والظلم والإقصاء والجوع والعطش.

وشدّدت الهيئات المعارضة على أن موريتانيا “تعيش منذ انقلاب 6 أغسطس 2008 أزمة متعددة الأبعاد تتفاقم يوما بعد يوم” معتبرة أن “الشعب مهدّد في وحدته وفي التعايش بين مكوناته العرقية والثقافية والاجتماعية بفعل سياسات النظام المبنية على التمييز وغياب العدل وانعدام المحاسبة وتعميق الفوارق الاجتماعية عبر تكريس العبودية ومخلفاتها”. وضمت القوى السياسية منتدى المعارضة وحزب تكتل القوى الديمقراطية وحزب الصواب البعثي وحزب الوطن وأحزابا أخرى.

وتتضمن التعديلات المقدمة من الحكومة إلغاء “محكمة العدل السامية (العليا)”، المعنية بمحاكمة الرئيس وأعضاء الحكومة وإنشاء مجالس جهوية للتنمية وتوسيع النسبية في الانتخابات العامة وتغيير العلم الوطني وإلغاء مجلس الشيوخ، بينما لا تتضمن التمديد لولاية ثالثة لرئيس البلاد.

يأتي هذا في وقت أعلنت الحكومة الموريتانية، مساء الخميس الماضي، أنها باتت جاهزة لتنظيم الاستفتاء الدستوري. وقال وزير الثقافة الناطق باسم الحكومة محمد الأمين ولد الشيخ في مؤتمر صحافي بنواكشوط “إن موعد الاستفتاء الدستوري لا يزال في موعده”.

ولفت إلى أن اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات والحكومة اتخذتا كل الإجراءات اللازمة لنجاح العملية وأصبحتا جاهزتين. وأشار إلى أن رئيس الحكومة يحيى ولد حدمين سيبدأ الأسبوع القادم جولة بعدد من مناطق البلاد للتحضير للحملة الانتخابية. وأضاف “الحكومة معنية بنجاح عملية الاستفتاء الدستوري وقمنا بالتحضير الجيد لذلك”.

وأعلن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز عزمه عرض التعديلات الدستورية على الاستفتاء الشعبي عقب إسقاطها من مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية في البرلمان) في مارس 2017.

2