استمتعي بالحمل لتنجبي طفلا سويا نفسيا وبدنيا

الثلاثاء 2013/11/12
قلق الحامل وتوترها يؤثران في نفسية جنينها

القاهرة- تتعرض المرأة أثناء فترة الحمل للعديد من الضغوط النفسية والتى يكون لها أثرها على الجنين، ومن هنا نستطيع القول أن مسؤوليات الأم مع أطفالها تبدأ منذ أيام الحمل الأولى حتى تمام الولادة بسلام. وفي الحوار التالي نحاول استيضاح تلك المسؤوليات بقدر وافر من التفصيل لتكون عونا لها نحو أسرة هادئة وأطفال سعداء أصحاء.

تقول الدكتورة علا عبد الوهاب أخصائية أمراض النساء والتوليد بجامعة القاهرة: إن مسؤوليات وواجبات الأم تجاه طفلها تتنوع بين الطعام والملبس والصحة النفسية والبدنية.. وهكذا، فهي المسؤولة بصورة كاملة عن كل ما يتعلق بالأبناء منذ فترة الحمل وحتى تمام البلوغ وهي رسالة سامية يحترمها الجميع وتقدسها الرسالات السماوية، ولكنها في نفس الوقت مطالبة أيضا بالمحافظة على حالتها النفسية والمزاجية في استقرار دائم حيث اتضح أن الحالة النفسية للأم الحامل تؤثر مباشرة على الجنين، وأغلب السيدات الحوامل يضعن ذلك في آخر قائمة اهتماماتهن أثناء الحمل ولا يهتممن إلا بحالة الجنين ووضعه وموعد الولادة والتجهيزات اللازمة لاستقباله.

والسؤال هنا كما تطرحه الدكتورة علا: ما تأثير كون الأم الحامل في مزاج سيّئ؟ وتجيب: إن العوامل الوراثية ليست وحدها التي تؤثر في الطباع المزاجية والنفسية للطفل كما هو سائد، ولكن البيئة التي يعيش فيها الطفل في رحم أمه لها أكبر الأثر في تشكيل نفسيته وتعرض الأم لضغوط نفسية وعصبية يؤدي إلى إفراز هرمونات تصل إلى الجنين من خلال المشيمة، وتزيد تلك التأثيرات كلما استمرت ضغوط الآلام النفسية لفترات طويلة بعكس ما إذا كانت تلك المشكلات النفسية والعصبية تحدث على فترات متباعدة.

وعن تأثير اضطرابات الأم النفسية على حركة الطفل مثلا؟ تقول الدكتورة عبد الوهاب: إن الأم كلما كانت في مزاج سيّئ وتواجه مشكلات نفسية بصورة مستمرة فإن ذلك سيؤثر على الحركة بالسلب؛ فنجد الطفل يتحرك بصورة غير طبيعية وكبيرة ويكون لديه نشاط عصبي أكثر حدّة قبل وبعد الولادة لأنه بدلا من أن ينام نوما هادئا تدخل له هرمونات عن طريق المشيمة تزعجه وتقلقه، ويكون الجنين معرضا بعد ولادته لأن يكون طفلا عصبيا للغاية، ينام بصعوبة شديدة، ويصاب بالكثير من نوبات المغص، ويكون من الصعب تهدئته.

وتنصح الدكتورة علا الحامل بأن تستمتع بالحمل ولا تعرض نفسها لأيّ ضغوط سواء في العمل أو المنزل حرصا على صحة جنينها، وللوصول إلى هذا الهدف لا بدّ من اتباع النصائح التالية:

- ابتعدي عن القلق أثناء الحمل وعند حدوث أيّ طارئ يمكنك استشارة الطبيب وستحل المشكلة.

- استمتعي بوقتك بهدوء في القراءة والموسيقى وتصفح الإنترنت والزيارات العائلية.

- لا مانع من ممارسة الرياضة الخفيفة.

- شاركي أفكارك ومشاعرك مع أحبائك وخصوصا الزوج والأولاد الآخرين.

- إذا حاول أحد الترفيه عنك وملاطفتك فلا ترفضي ذلك وتقبليه فأنت في حاجة إليه.

- اعملي على تقوية صحتك وجهاز المناعة بالغذاء الصحي.

21