استمرار الصراع الروسي الأوكراني حول القرم

الثلاثاء 2014/03/11
القرم تعتزم مصادرة السفن الحربية الأوكرانية المتواجدة في مينائها

كييف- قال الرئيس الأوكراني المؤقت أولكسندر تيرتشينوف للبرلمان الثلاثاء إن بلاده ستنشئ قوة حرس وطني جديدة بين قدامى العسكريين ردا على محاولات روسيا ضم القرم.

وقال تيرتشينوف إن سوء إدارة القوات المسلحة في ظل سلفه المعزول فيكتور يانوكوفيتش يعني الاضطرار لإعادة بناء الجيش الأوكراني "من الصفر بشكل فعلي". وقال القائم بأعمال وزير الدفاع إن البلاد ليس لديها سوى ستة آلاف جندي مشاة جاهزين للقتال مقابل ما يزيد عن 200 ألف جندي روسي على حدودها الشرقية.

وأضاف تيرتشينوف إن مجلس الأمن القومي والدفاع قرر إنشاء حرس وطني باستخدام قوات وزارة الداخلية الموجودة كقاعدة. وقال إن الهدف سيكون"الدفاع عن المواطنين من المجرمين ومن العدوان الداخلي والخارجي". وأضاف أنه سيتم البدء في تعبئة جزئية للمتطوعين الذين يتم الاستعانة بهم من أصحاب الخبرة العسكرية السابقة.

وفي جانب آخر أعلنت قيادة شبه جزيرة القرم أنها تعتزم مصادرة السفن الحربية المتواجدة في مينائها وعدم إعادتها للحكومة الأوكرانية.وقال رئيس وزراء القرم الموالي لروسيا سيرجي أكسيونوف "ريا نوفوستي" إن طرق الملاحة في مدينة سيفاستوبول مغلقة الآن، وأضاف "الأسطول الأوكراني المتواجد هناك سيتم تأميمه بالكامل، و لانعتزم إعادة السفن".

تجدر الإشارة إلى أن شبه جزيرة القرم ستجري استفتاء الأحد المقبل حول الانضمام إلى روسيا. وتعتبر القيادة السياسية الموالية للغرب في كييف والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة هذا الاستفتاء مخالفا للدستور.

كما يبدأ مجلس النواب الروسي في 21 مارس الجاري بمناقشة مشروع قانون يسمح بانضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا.ونقلت وكالة أنباء "نوفوستي" الروسية عن النائب فياتشيسلاف نيكونوف، عضو الدوما (مجلس النواب الروسي)، قوله الثلاثاء، إن الدوما سيبدأ مناقشة مشروع قانون انضمام الأراضي التي يرغب سكانها في الانضمام إلى روسيا، في 21 مارس.

ويتيح القانون الذي أعد مشروعه نواب حزب "روسيا العادلة" لروسيا قبول انضمام الأراضي التابعة للدول الأخرى التي تفتقر إلى "سلطة قادرة على حماية المواطنين وإحقاق حقوقهم" إذا وافق غالبية السكان في هذه الأراضي على الانضمام إلى روسيا.

وكان سيرغي ميرونوف، رئيس فريق حزب "روسيا العادلة" في الدوما قال الخميس الماضي إن الدوما قد يناقش مشروع قانون بشأن انضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا في الأسبوع المقبل.

وكان برلمان جمهورية القرم قد قرر إجراء الاستفتاء بشأن مستقبل الجمهورية التي ترفض البقاء في أوكرانيا بعد تغيير سلطتها في 16 مارس، حيث سيطرح على الناخبين الذين يتوجهون إلى مراكز الاقتراع سؤالان أحدهما هل تؤيدون انضمام القرم إلى روسيا.

وكانت شبه جزيرة القرم إقليماً روسياً حتى عام 1954 عندما قرر الزعيم السوفيتي نيكيتا خروشوف، وهو أوكراني الأصل، ضمه إلى جمهورية أوكرانيا السوفيتية.

من جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن العقوبات على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية قد تفرض قريبا هذا الأسبوع إذا فشلت موسكو في الرد بشكل ايجابي على اقتراح لتهدئة الأزمة.

وقال فابيوس إن الاستفتاء الذي تجريه القرم يوم 16 مارس آذار على الانضمام لروسيا غير شرعي وأن ضم روسيا لشبه الجزيرة سيكون غير قانوني. وأضاف "لا نستطيع أن نقبل شيئا غير شرعي وسيكون له أيضا عواقب خطيرة للغاية".

كما قال "التصويت الشرعي الوحيد هو الذي سيجري في 25 مايو لانتخاب رئيس للجمهورية في أوكرانيا. تصويت 16 مارس غير شرعي".وصرح فابيوس بأن وزير الخارجية الأميركي جون كيري بعث اقتراحا لموسكو في مسعى لتهدئة الموقف. وقال "إذا ردوا بشكل ايجابي سيذهب جون كيري إلى موسكو وفي هذه الحالة العقوبات لن تكون فورية لكن إذا لم يردوا أو إذا جاء الرد سلبيا في هذه الحالة ستكون هناك سلسلة من العقوبات تفرض قريبا هذا الأسبوع".

وذكر أن العقوبات قد تشمل تجميد أصول أفراد روس أو أوكرانيين وأيضا عقوبات لها صلة بتأشيرات الدخول.وفتحت قوات موالية لروسيا النار وهي تسيطر على قاعدة عسكرية أوكرانية في شبه جزيرة القرم الاثنين وأعلن حلف شمال الأطلسي عن دوريات جوية استطلاعية على حدوده الشرقية لعدم ظهور أي مؤشرات على تراجع المواجهة في شبه جزيرة القرم المطلة على البحر الأسود.

1