استمرار المعارك في الفلوجة والجيش العراقي يصعّد عملياته ضد داعش

الجمعة 2014/01/31
الاشتباكات مستمرة بين المسلحين والقوات الحكومية في مناطق من الفلوجة

الأنبار ـ عقد وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي، اجتماعا مع قادة الجيش، تم خلاله بحث سير العمليات في محافظة الأنبار غربي البلاد، فيما تحدثت مصادر عشائرية عن استمرار المعارك في مدينة الفلوجة بالمحافظة.

وبحسب بيان لوزارة الدفاع الجمعة، والذي تلقت الأناضول نسخة منه، فإن وزير الدفاع العراقي، عقد اجتماعا الخميس في مقر قيادة عمليات الانبار مع قادة الجيش، بمدينة الرمادي، (غرب) ، بحضور رئيس أركان الجيش الفريق أول بابكر زيباري، وكبار القادة العسكريين.

وقال البيان إن الاجتماع ناقش سبل تعزيز أساليب الضغط على عناصر "تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام" المعروف إعلاميا بـ"داعش" المرتبط بتنظيم القاعدة.

ومن جانبه، قال قائد عمليات الأنبار الفريق الركن رشيد فليح، فإن احدى كتائب الجيش العراقي، وجهت ضربة مؤثرة ضد "أوكار الإرهابيين وقتلت العديد من عناصر تنظيم داعش والقاعدة في منطقة البو فراج بالرمادي".

وتابع فليح في تصريحات للصحفيين أن "قوة من الجيش وبمساندة الأجهزة الأمنية الأخرى اشتبكت مع عناصر تنظيم داعش في منطقة البو فراج، مما ادى الى مقتل جميع عناصر داعش"، مشيرا إلى أن البو فراج، باتت تحت سيطرة قوات الجيش والشرطة المحلية.

وحتى الساعة 8:30 لم يصدر أي تعقيب من قبل داعش أو القاعدة تجاه ما قالته وزارة الدفاع العراقي.

من جانبه قال الناطق الاعلامي لساحة اعتصام الشهداء في الفلوجة، محمد البجاري، إن الاشتباكات مستمرة بين مسلحي العشائر والقوات الحكومية في مناطق مختلفة من جنوب وشرق الفلوجة وخاصة على الطريق الدولي السريع (يربط بين بغداد وسوريا وعمان).

وأضاف في تصريحات للصحفيين، أن الاشتباكات أسفرت عن سيطرة ثوار العشائر على ثلاث سيارات للجيش على الطريق الدولي السريع، دون وقوع اصابات بين مسلحي العشائر، على حد قوله.

وتابع أن مسلحي العشائر في الفلوجة هاجموا أيضا ثكنة عسكرية بصاروخين، أسفرت عن إلحاق أضرار بالثكنة العسكرية، دون إعطاء تفاصيل اخرى.

وذكر البجاري أن مدينة الفلوجة لازالت تشهد قصفا مدفعيا من قبل الجيش على المنازل في مناطق مختلفة من المدينة، ادت الى الحاق اضرار كبيرة في عدد من المنازل ووقوع إصابات.

ولم تؤكد مصادر مستقلة أو رسمية ما قاله البجاري، حتى الساعة 8:30 ت.غ.

وقال مدير مستشفى الفلوجة العام عبد الستار لواص أن مستشفى الفلوجة العام استقبل الخميس 9 مدنيين من عائلة واحدة بينهم نساء واطفال اصيبوا بجروح مختلفة، مضيفا أن "حالة الجرحى خفيفة ومتوسطة تم معالجتهم في طوارئ المستشفى".

وتشهد محافظة الأنبار، ذات الأغلبية السنية، منذ أكثر من شهر اشتباكات متقطعة بين قوات الجيش وبين ما يعرف بـ "ثوار العشائر"، وهم مسلحون من العشائر يصدون قوات الجيش، التي تحاول دخول مدينتي الرمادي والفلوجة.

وجاءت تلك الاشتباكات على خلفية اعتقال القوات الأمنية النائب البرلماني عن قائمة متحدون السنية، أحمد العلواني، ومقتل شقيقه، يوم 28 ديسمبرالماضي.

كما تشهد الأنبار، ومنذ 21 ديسمبر الماضي، عملية عسكرية واسعة النطاق ينفذها الجيش العراقي، تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية؛ لملاحقة مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، المرتبط بتنظيم القاعدة.

1