استمرار انحدار الروبية ينذر بانهيار الاقتصاد الهندي

الخميس 2013/08/22
الروبية فقدت 70 بالمئة من قيمتها منذ عام 2008

نيودلهي- سجلت الروبية الهندية مستوى متدنيا قياسيا جديدا أمام الدولار أمس، في حين تراجع مؤشر سينسكس القياسي للأسهم الهندية إلى ما دون مستوى 18 ألف نقطة. ولامست الروبية التي يمكن تحويلها جزئيا مستوى 64.57 روبية للدولار بعدما سجل الدولار 64.12 روبية للدولار يوم الثلاثاء. وخسرت العملة أكثر من 16% من قيمتها منذ بداية أبريل في ظل زيادة الطلب على العملة الأميركية من قبل المستوردين الهنود.

واستمر الهبوط الحر للروبية رغم إعلان البنك الاحتياطي الهندي المركزي أنه سيضخ 1.3 مليار دولار في النظام المصرفي من خلال شراء سندات حكومية طويلة الأجل. وجاء شراء السندات بعدما عجزت إجراءات البنك المركزي عن تقييد السيولة النقدية في إحداث استقرار للروبية وأدت إلى ارتفاع أسعار الفائدة.

وخسر مؤشر سينسكس القياسي المؤلف من 30 سهما ببورصة بومباي 1.86% من قيمته. وسجل مؤشر "أس آند بي.سي.أن.أكس نيفتي" المؤلف من 50 سهما الأوسع نطاقا خسائر مماثلة.

وقال تقرير لدويتشه بنك الألماني أن العملة الهندية يمكن أن تنهار ليبلغ سعر الدولار 70 روبية في غضون نحو شهر، لكن من المتوقع حدوث بعض التعافي بنهاية العام.

ويعتقد التقرير أن "الروبية بشكل أساسي مقومة بأقل من قيمتها وتتجاوز مستوى توازنها بشكل كبير، ولكن وفقا لما توضحه بإسهاب الوقائع الهائلة لأزمات العملة السابقة فإنه في ظل سيناريو التشاؤم الشديد، يمكن أن تتحرك العملات بشكل كبير وتبقى على ذلك لفترة طويلة".

وأعرب عن خشية "من أن تدخل الهند مثل هذه المنطقة". وقال محللون في شؤون أسواق الأسهم إن الأسهم الهندية ستتراجع بشكل كبير إذا ما ظلت الروبية ضعيفة وسط طلبات كبيرة على الدولار من البنوك والمستوردين. ويرى محللون أن اقتصاد الهند معرض لأزمة كبرى إذا ما ظلت الروبية فوق مستوى 64 روبية للدولار.

10