استمرار سريان الهدنة لليوم الثاني في حلب دون غارات

الأربعاء 2016/10/19
السوريون متوجسون من استمرار الهدنة لأنهم لا يثقون بالنظام وروسيا

بيروت - دخلت الاحياء الشرقية في مدينة حلب السورية الاربعاء يومها الثاني من ان دون ان تتعرض لاي غارات غداة اعلان روسيا تعليق القصف الجوي على المنطقة، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "ليست هناك غارات جوية منذ صباح الثلاثاء حتى الآن" في الاحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب في شمال سوريا.

واعلنت موسكو صباح الثلاثاء وقف غاراتها وغارات الجيش السوري على مدينة حلب قبل يومين من هدنة إنسانية جاءت بمبادرة منها وتبدأ عند الساعة الثامنة صباحا (5,00 ت غ) من الخميس وتستمر ثماني ساعات. وتهدف الهدنة، بحسب موسكو، لفتح الطريق أمام اجلاء مدنيين ومقاتلين من الاحياء الشرقية.

وقال المتحدث باسم الدفاع المدني او "الخوذ البيضاء" ابراهيم ابو الليث لوكالة فرانس برس "الحمدلله ليس هناك طيران حاليا، ولكن هناك قذائف وراجمة صواريخ".

واضاف ان "السكان لا يزالون خائفين لانهم لا يثقون بالنظام وروسيا". واستغل سكان الاحياء الشرقية الثلاثاء توقف القصف للخروج من منازلهم وشراء المواد الغذائية التي لا تنفك تتضاءل كمياتها في السوق.

الا ان الاشتباكات مستمرة على محاور عدة في المدينة وخصوصا المدينة القديمة، وفق عبد الرحمن الذي اشار الى تبادل قصف، مدفعي من جانب قوات النظام واطلاق الفصائل المعارضة للقذائف.

وتصاعد الضغط الدولي على روسيا، الحليفة الابرز للرئيس السوري بشار الاسد، إثر هجوم بدأه الجيش السوري في 22 سبتمبر للسيطرة على الاحياء الشرقية. وتزامن الهجوم مع غارات روسية كثيفة واخرى سورية اوقعت مئات القتلى وألحقت دمارا كبيرا لم تسلم منه المستشفيات.

ولم تنجح الجهود والمحادثات الدولية منذ ذلك الحين في إحياء وقف اطلاق النار، في وقت اتهم الغربيون روسيا بـ"جرائم حرب" في سوريا.

ويلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاربعاء في برلين نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل وعلى جدول اعمالهم الازمة السورية.

وفي سياق متصل اتهمت روسيا الاربعاء سلاح الجو البلجيكي المشارك في التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا بقتل ستة مدنيين نتيجة عمليات قصف في حلب.

واعلنت وزارة الخارجية في بيان "قتل ستة اشخاص واصيب اربعة اخرون بجروح في اصابات متفاوتة اثر عملية قصف ادت الى تدمير منزلين" ليل الاثنين الثلاثاء في منطقة حساجك في حلب.

وتابعت الوزارة ان "الطائرات الروسية والسورية لم تكن موجودة في المنطقة. لكن طائرات تابعة للتحالف الدولي كانت تقوم بمهمات في المنطقة (...) لقد رصدت مقاتلتا اف-16 تابعتان لسلاح الجو البلجيكي في المنطقة لحظة" القصف.

لكن وزارة الدفاع البلجيكية نفت الاتهامات الروسية الاربعاء. واعلنت المتحدثة باسم الوزارة لورانس مورتييه لوكالة فرانس برس "لم نكن في المنطقة. لا علاقة لنا بالهجوم المذكور".

من جهتها، علقت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا ساخرة على فيسبوك انها "تنتظر تنديدا شديد اللهجة من وزارة الخارجية الاميركية للضربات التي تستهدف مدنيين".

وتابعت المتحدثة "اعتقد انه لن يكون من الصعب العثور على صور القتلى لاطلاق حملة مناسبة على سي ان ان"، في اشارة الى ردود الفعل القوية التي اثارتها صورة الطفل عمران (5 سنوات) الناجي من القصف على حلب والتي تم تناقلها في مختلف انحاء العالم.

1